بوادر ضغوط أميركية على البحرين بسبب تعاونها مع روسيا

الجمعة 2014/05/02
نتائج زيارة ولي عهد البحرين إلى موسكو أزعجت واشنطن بشكل واضح

واشنطن -انزعاج الولايات المتحدة من تطور التعاون البحريني الروسي والذي أكّدته زيارة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة الأخيرة إلى روسيا، يعكس هواجس أميركية من توجه خليجي أعمّ نحو توسيع الشراكات وتنويع التحالفات لتشمل قوى عالمية أخرى.

قال مسؤول أميركي إنّ الولايات المتحدة مستاءة من قرار مملكة البحرين توقيع اتفاق للتعاون في مجال الاستثمار مع روسيا في وقت تفرض فيه واشنطن وحكومات أوروبية عقوبات على موسكو بسبب أزمة أوكرانيا.

وفيما اعتبر مراقبون الأمر تدخّلا في خيارات سياسية واقتصادية لبلد ذي سيادة لا تحمل أية خروقات للقوانين الدولية، توقّع آخرون أن يمثّل هذا الموقف الأميركي بداية حملة ضغط من واشنطن على المنامة مستندين على ما للولايات المتحدة من سوابق في مجال تسليط الضغوط على مملكة البحرين، وخصوصا باستخدام ورقة “حقوق الإنسان” بشكل انتقائي وسطحي وذلك لتحصيل مكاسب سياسية واقتصادية.

وسبق لأميركا أن شنّت حملات ضغط مفاجئة ومتتالية على البحرين وصلت حدّ التلويح بسحب الأسطول الخامس من المياه الإقليمية للمملكة وذلك على لسان دنيس بلير الضابط الكبير السابق بالجيش الأميركي.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إنه “مع استمرار روسيا في زعزعة أوكرانيا ليس هذا هو الوقت المناسب لأي بلد للقيام بمعاملات تجارية مع روسيا”، مضيفا “وقد أثرنا هذه الهواجس مع حكومة البحرين".

ويقول مراقبون إن الهواجس الأميركية تتجاوز مجرّد التعاون البحريني الروسي، كما تتجاوز الظرف المتوتر بسبب قضية أوكرانيا، إلى مخاوف أعمّ من توجّه لدى حلفائها الخليجيين نحو توسيع تحالفاتهم وتنويع شراكاتهم في كل المجالات وخصوصا العسكرية والاقتصادية لتشمل قوى عالمية أخرى. وهو خيار بدأ يتجسّد عمليا في توجه بلدان خليجية نحو باكستان والهند والصين وغيرها من القوى الصاعدة.

أوراق ضغط أميركية
◄ التوظيف الانتقائي والسطحي لملف حقوق الإنسان

◄ التلاعب بالورقة الطائفية

◄ التلويح بالورقة الأمنية عبر التلميح لسحب الأسطول الخامس

وكان صندوق الاستثمار المباشر الروسي أعلن في بيان أنه وقّع مذكّرة تفاهم مع شركة ممتلكات البحـرين القابضـة – وهي صنـدوق الثروة السيـادي البحريني- للتعـرف على الفرص الاستثماريـة في البلديـن والعمـل معـا.

وأضاف البيان أن محمود الكوهجي الرئيس التنفيذي لـ"ممتلكات" سينضم إلى المجلس الاستشاري الدولي للصندوق الروسي للمساهمة في تشكيل اتجاهه الاستراتيجي.

والصندوق البحريني هو أحد أصغر صناديق الثروة السيادية في منطقة الخليج وبلغت قيمة أصوله 7,1 مليار دولار في سبتمبر الماضي.

وأسست الحكومة الروسية صندوق الاستثمار المباشر وقوامه عشرة مليارات دولار للاستثمار في الأسهم وبشكل رئيسي في اقتصاد روسيا.

وأكدت وكالة أنباء البحرين الرسمية الاتفاق الذي وقّع بعد زيارة قام بها ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة لموسكو. وقالت الوكالة إن المملكة قامت أيضا بتعديل إجراءات التأشيرات لتسهيل سفر المواطنين الروس إلى المملكة في رحلات عمل بينما ستسير الناقلة الوطنية طيران الخليج رحلات مباشرة بين موسكو والمنامة.

ويبدو أن هذه الخطوات أثارت فزع الولايات المتحدة التي يتوقّع أن تلجأ إلى حملة الضغط المعتادة على البحرين باستخدام الملف التقليدي؛ “حقوق الإنسان”، مستغلة موجة الاضطرابات التي تشهدها المملكة من حين لآخر على خلفية منازع طائفية تساهم إيران في تأجيجها.

ويؤكد مراقبون أن الولايات المتحدة ليست بعيدة عن التلاعب بالورقة الطائفية في البحرين، عبر تصنيف الاضطرابات المثارة على خلفيات طائفية باعتبارها "مطالب سياسية مشروعة".

3