بوتين: لا ضرورة لعملية عسكرية في أوكرانيا

الثلاثاء 2014/03/04
المناورات الأخيرة بدأت قبل أيام من شروع روسيا بإرسال جنود بكثافة الى القرم

موسكو ـ قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء إنه لا يرى ضرورة الآن لعملية عسكرية في أوكرانيا.

ووصف بوتين في مؤتمر صحفي بالعاصمة موسكو تغير السلطة في أوكرانيا بأنه انقلاب غير شرعي واستيلاء مسلح على السلطة.

وذكر بوتين أنه رغم أن لديه تفهما مبدئيا للرغبة في التغيير في أوكرانيا، فهو لا يؤيد الطريقة التي تم بها ذلك.

وقال بوتين: "الشعب كان يريد تغييرا"، مضيفا أن الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وافق خلال المفاوضات مع وزراء أوروبيين في الحادي والعشرين من فبراير الماضي على جميع مقترحات المعارضة، مؤكدا أن يانوكوفيتش هو الرئيس الشرعي لأوكرانيا.

من جهته، أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امر القوات الروسية التي تجري تدريبات عسكرية طارئة منذ الاربعاء بالعودة الى قواعدها.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن بيسكوف "ان القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أصدر الأمر الى القوات والوحدات المشاركة في التدريبات العسكرية بالعودة الى قواعدهم الدائمة".

وكان بوتين امر الاربعاء باجراء تمارين للقوات في المناطق العسكرية الغربية، وهي أراض شاسعة على الحدود مع اوكرانيا وبيلاروسيا ودول البلطيق وفنلندا والقطب الشمالي، وكذلك في الوسط للتحقق من قدرتها القتالية. وكان يفترض ان تستمر هذه العملية حتى الثالث من مارس مع تعبئة 150 الف جندي.

وأوضح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ان العملية "ليست مرتبطة بالاحداث في اوكرانيا". ولم يكن مقررا ان تجرى المناورات في مناطق خارج الحدود الروسية مثل جمهورية القرم التي تتمتع بحكم ذاتي في اوكرانيا وتشكل صلب المواجهة بين موسكو والسلطات الجديدة في كييف منذ عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وقد جرت عمليات تفقد عدة من هذا النوع منذ عودة بوتين الى الكرملين في 2012، اخرها في يوليو الماضي وشملت القوات في اقصى الشرق الروسي.

والمناورات الأخيرة بدأت قبل بضعة ايام من شروع روسيا بارسال جنود بكثافة الى القرم. وقد حضر بوتين الاثنين هذه التدريبات في المركز العسكري في منطقة لينينغراد بشمال غرب روسيا.

1