بوتين وروحاني يدعوان الى تعاون دولي لمكافحة "داعش"

الثلاثاء 2015/09/29
"جبهة موحدة" ضد التطرف

نيويورك - دعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والايراني حسن روحاني في لقاء على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الاثنين الى تعاون دولي موسع لمكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

والتقى الرئيس الروسي امام الصحافيين نظيره الايراني واكد ان العلاقات بين موسكو وطهران "تتطور بشكل فاعل جدا". واضاف "نحن مرتاحون لتعاوننا خصوصا على الساحة الدولية في المعركة ضد الارهاب".

ورد الرئيس الايراني قائلا ان "العلاقات بين ايران وروسيا تطورت بشكل ايجابي وتصاعدت وتيرتها خلال العامين الماضيين".

واشاد بشكل خاص بالاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الايراني الذي وقع في 14 يوليو بين طهران والقوى العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا).

واضاف روحاني "لدينا تفاهم جيد حول المسائل الاقليمية ايضا"، دون ان يذكر مع ذلك النزاعات في سوريا والعراق او اليمن.

واوضح الرئيس الايراني ان "كل العالم يعرف من الان وصاعدا انه اذا لم تتم تسوية مشاكل الشرق الاوسط فان هذا المشاكل ستمتد الى مناطق اخرى وتطال العالم بأسره"، معتبرا ان "روسيا وايران تلعبان دورا مهما جدا للحفاظ على امن المنطقة".

وكان روحاني اكد من على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة الى "فصلا جديدا" فتح بين ايران والعالم بفضل الاتفاق النووي، داعيا الى قيام "جبهة موحدة" ضد التطرف.

وقال روحاني امام الجمعية العامة للمنظمة الدولية ان الاتفاق النووي يشكل "مثالا ممتازا (...) للانتصار على الحرب" و"يمكن ان يدشن عصرا جديدا ويؤدي الى نتائج بهدف ارساء السلام والاستقرار في المنطقة".

واضاف "نحن مستعدون للمساعدة في ارساء الديموقراطية في سوريا واليمن"، في وقت تتهم طهران من جانب خصومها السنة بالسعي الى زعزعة الاستقرار في هذين البلدين.

ورأى ان "اخطر تهديد للعالم اليوم هو ان تتمكن منظمات ارهابية من انشاء دول ارهابية"، معبرا عن أسفه لان "الانتفاضات الوطنية في الشرق الاوسط انحرفت عن مسارها بايدي الارهابيين ومصير الأمم بات يتحدد بواسطة السلاح والرعب وليس عبر صناديق الاقتراع".

واضاف "نحن مستعدون للمساعدة في اجتثاث الارهاب وفتح الطريق امام الديموقراطية"، قبل ان يدعو الى تشكيل جبهة موحدة ضد التطرف.

وقال روحاني "اريد ان ادعو العالم اجمع، وخصوصا بلدان منطقتي، الى تشكيل جبهة موحدة ضد التطرف والعنف"، منددا بـ"فشل المجتمع الدولي" في حل النزاعات في العراق وسوريا واليمن.

1