بوتين يتوعد منفذي الهجوم في محطة القطارات قرب القوقاز

الاثنين 2013/12/30
السلطات الروسية في حيرة من أمرها أمام تكرار الهجمات الإنتحارية في فولغوغراد

موسكو – قتل ثمانية عشر شخصا على الأقل وجرح أربعون آخرون، أمس الأحد، في هجوم شنته انتحارية استهدف مبنى محطة للسكك الحديدة في مدينة فولغوغراد القريبة من منطقة القوقاز الروسي المضطربة، وذلك في أعنف هجوم منذ نحو ثلاث سنوات بالمنطقة.

وأعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الوطنية الروسية في بيان لها عقب التفجير، أن الهجوم نفذته انتحارية لم تحدد هويتها، في حين ذكر متحدث باسم وزارة الداخلية في مقاطعة سفيتلانا أن هذا التفجير وقع في حدود الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي وفق ما تناقلته وكالات الأنباء الروسية.

وقال الناطق باسم لجنة التحقيق الروسية فلاديمير ماركين إن “الانفجار الذي وقع في محطة السكة الحديدية في فولغوغراد نفذته انتحارية بالقرب من جهاز الكشف عن المعادن”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن نظام الحماية في المحطة منع الإرهابية من دخول صالة الانتظار الأمر الذي حال دون سقوط عدد أكبر من الضحايا.

وأضاف المصدر نفسه أن قوة الانفجار ناتجة عن عبوة ناسفة تزن حوالي 10 كلغ من مادة الـ(ت إن ت)، موضحا أنها كانت تحتوي على قطع معدنية بداخلها.

وذكر ماركين أنه تم العثور على بقايا أشلاء الانتحارية المفترضة التي نفذت التفجير مكان الحادث، مؤكدا أن تلك الأشلاء ستخضع للتحليل الجنائي لتحديد هوية المنفذ بشكل رسمي.

من جانب آخر كلّف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لجنة للتحقيق في حادث التفجير الانتحاري والكشف عن المتسبب فيه والجهة التي تقف ورائه لملاحقتهم وتقديمهم إلى العدالة.

وصرّح دميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه كلف الحكومة الروسية وبصفة خاصة وزارتي الطوارئ والصحة ومحافظ مقاطعة فولغوغراد، باتخاذ كافة التدابير الضرورية لتقديم المساعدات اللازمة للمتضررين جراء الهجوم الانتحاري.

وبين المصدر ذاته، إلى أن بوتين أمر بنقل جميع المصابين إلى مستشفيات بالعاصمة موسكو في رحلات خاصة، مضيفا أنّ الرئيس الروسي كلف كل من لجنة التحقيق في هذا التفجير بالبحث والتقصي في الحادث، كما طالب الوزارات والهيئات المعنية باتخاذ الإجراءات الضرورية لضمان الأمن.

وأضاف بيسكوف أن وزارة الطوارئ أرسلت طائرة على متنها 22 طبيبا مختصا مع الأجهزة الطبية الضرورية لمساعدة الجرحى جراء الهجوم الانتحاري.

هذا وأعلن محافظ المقاطعة الحداد العام ثلاثة أيام، بداية من يوم الأربعاء على أرواح الضحايا، مضيفا أن سلطات المقاطعة ستدفع مبالغ مالية لأسر الضحايا والمصابين. وللإشارة فإن مدينة فولغوغراد شهدت في أكتوبر الماضي انفجارا انتحاريا استهدف حافلة ركاب أسفر عن مقتل 7 أشخاص وإصابة نحو 40 آخرين الأمر الذي أثار المزيد من المخاوف في روسيا.

5