بوتين يحتفل بعيد ميلاد شرودر

الخميس 2014/05/01
صداقة حميمة تجاوزت أروقة السياسة بين بوتين وشرودر

موسكو - قالت وسائل إعلام محلية في روسيا إن المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر، احتفل بعيد ميلاده السبعين مرة أخرى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمدينة سانت بطرسبرج.

ومن المعروف أن هناك صداقة حميمة تجمع الرئيس بوتين والمستشار الألماني السابق شرودر الذي حلت ذكرى عيد ميلاده في السابع من أبريل الماضي.

وحسب الموقع، فإن الاحتفال كان عبارة عن استقبال أعده بوتين لشرودر الذي يرأس لجنة مساهمي شركة “نورد ستريم” المساهمة وهي الشركة التي تشغل خطوط أنابيب بحر البلطيق وتملك شركة جازبروم الروسية للغاز معظمها.

وحسب الموقع فإن رئيس شركة جازبروم ألكسي ميلر كان ضمن الضيوف الذين حضروا الحفل. وتردد أن ايرفين سيلرينج، رئيس وزراء ولاية ميكلنبورج الألمانية، كان ضمن المدعوين. أتي ذلك وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية بوتيرة متسارعة. وفي سياق متصل قال “حزب الخضر” في ألمانيا إن المستشار السابق جيرهارد شرودر يقوّض مصداقية الحكومة الألمانية كوسيط في الأزمة الأوكرانية، بعد احتفاله بعيد ميلاده مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين.

وبحسب رئيسة الهيئة البرلمانية للحزب كاترين ايكارد، الثلاثاء، في برلين فإن شرودر “ينسف بذلك وبشكل خطير الجهود الصعبة التي يقوم بها وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لكبح الأزمة”.

ورأت ايكارد أن شرودر قام منذ اندلاع الأزمة بكل ما يستطيع فعله في سبيل تراجع مصداقية ألمانيا في روسيا، كمتفاوض في الأزمة الأوكرانية.

إلى ذلك أكد ديوان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنه لا يرى في المستشار السابق جيرهارد شرودر الرجل المناسب للقيام بدور الوساطة في الأزمة الأوكرانية وذلك بسبب علاقاته الوطيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكدت دوائر مطلعة في الحكومة الألمانية في برلين، الثلاثاء، أنه ليس من الضروري أن يقوم شرودر بدور الوساطة في الأزمة الأوكرانية لأنه يتحدث مع بوتين بشكل مباشر. وبحسب هذه الدوائر فإن شرودر ليس مكلفا من قبل حكومة برلين بالتشاور مع الرئيس الروسي بشأن الأزمة الأوكرانية.

وكانت المستشارة ميركل تحدثت، الأسبوع الماضي، مع بوتين بشأن الأزمة الأوكرانية وطالبته بالالتزام بإعلان جنيف من أجل نزع فتيل الأزمة. وقال دبلوماسيون إن بوتين لم يعترف بهذا الميثاق حتى الآن وأن هناك توافق على ضرورة فرض عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا.

12