بوتين يختار حسناء تحبب الروس في الحرب على الجهاديين في سوريا

الخميس 2015/10/08
إيكاترينا غريغوروفا: الطقس مثالي للقصف والغارات

موسكو - منذ بدء الغارات الجوية على معاقل المتطرفين في سوريا، تظهر على شاشة محطة “روسيا 24” الروسية، حسناء تكرر على المشاهدين بأن رئيسهم فلاديمير بوتين اختار لتقصف طائراته الحربية أهدافها، الفترة الأفضل لاعتدال درجات الحرارة قياسا بما هو عليه في بلادها.

فبرأي إيكاترينا غريغوروفا، خبيرة المناخ الحاصلة على دكتوراه في العلوم الجغرافية من جامعة موسكو، أن درجات الحرارة لا تتعدى الـ24 مئوية في سوريا، ومعدل سرعة الرياح 54 كلم بالساعة، “لذلك فهو مثالي للقصف والغارات”، لطمأنة الروس.

وسائل إعلام كثيرة تحدثت مؤخرا عن غريغوروفا التي اختارها بوتين كأحد أسلحته الدعائية بتلفزيونه الحكومي لكسب التأييد الشعبي، ومعظمها وسائل أجنبية اطلعت “العرب” على بعضها.

وتظهر هذه الشقراء التي تذيع نشرة الطقس وأحوال المناخ، بحسب المتابعين، كما أنها تعمل في تلفزيون سوري، حيث تربط حالة الطقس بالحملة العسكرية التي تشنها روسيا على التنظيمات الجهادية هناك.

ليلة الأحد الماضي، أطلت غريغوروفا التي ما زالت عزباء، مع أن عمرها 34 سنة، وقالت أثناء عرضها النشرة إنه “على الرغم من إمكانية ظهور بعض الغيوم وهبات رياح ترابية، إلا أن الطقس مناسب جدا للقصف”.

والأغرب، أنها أسدت نصيحة للقوات الروسية بعدم التأخر بقصف الأهداف “لأن الأسابيع المقبلة قد تحمل رياحا ترابية هناك، الطقس نفسه يستعجلنا لذلك”، وفق ما تحبب به المواطن الروسي بتفاصيل الحملة والقصف والغارات.

لكن رغم محاولات هذه المذيعة، تسببت الأحوال الجوية السيئة تلك الليلة في انعطاف إحدى المقاتلات الروسية نحو المجال الجوي لحلف الناتو وتحديدا فوق سماء تركيا، ما جعل الغرب ينتفض غضبا على ذلك التحرش.

12