بوتين يشكك في شرعية استقلال كييف

الجمعة 2014/03/14
بوتين يعبر عن شكوكه في شرعية استقلال أوكرانية خلال مكالمة هاتفية

كييف - صرّح مصطفى جميليف، الرئيس السابق لمجلس تتار القرم، عقب مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، أمس الخميس، بأن فلاديمير بوتين عبّر عن شكوكه في شرعية إعلان استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفيتي، على حد تعبيره.

وذكرت وكالة أنباء “نوفوستى” الروسية أن المكالمة الهاتفية بين بوتين وجميليف جرت بعد أن زار وفد روسي إقليم تتارستان وهو أحد أقاليم روسيا الاتحادية في شبه جزيرة القرم، حيث أجرى محادثات مع قادة التتارية هناك، موضحة أن المكالمة بين بوتين وجميليف تناولت على وجه التحديد، إعلان استقلال جمهورية القرم عن أوكرانيا.

وقال جميليف، الرئيس السابق لمجلس تتار القرم وهو عضو بالبرلمان الأوكراني الآن ويعيش في كييف خلال مؤتمر صحفي إن “بوتين لفت في ردّ له على سؤال عن إعلان استقلال القرم إلى أن إعلان أوكرانيا استقلالها عن الاتحاد السوفيتي في عام 1991، لم يتفق تماما والقوانين السوفيتية المنظمة للخروج من اتحاد الجمهوريات السوفيتية”، بحسب وكالة الأنباء المستقلة الأوكرانية.

وفي سياق منفصل، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما استعداد واشنطن لتقديم الدعم في الوقت المناسب لتأمين السيادة لأوكرانيا وسلامة أراضيها، على حد وصفه.

جاء ذلك أثناء لقاء أوباما برئيس الوزراء الأوكراني المعيّن من قبل البرلمان “الرادا”، أرسيني ياتسينيوك، في واشنطن.

وقال الرئيس الأميركي أمام الصحفيين إثر انتهاء اللقاء مع ياتسينوك في البيت الأبيض، الأربعاء، “كونوا متأكدين بأنه سيكون لديكم دعمنا القوي”، موضحا أن السلطات الأوكرانية مستعدة للحوار مع روسيا ومعربا في الوقت نفسه، عن أمله في تسوية الوضع عبر المفاوضات.

من جانبه، قال ياتسينيوك “نحن نريد تسوية دبلوماسية للوضع في أوكرانيا”، معلنا في الوقت ذاته عن عدم استسلام سلطات بلاده حتى استرجاع القرم من روسيا.

وأكد رئيس الوزراء الأوكراني في تصريحاته للصحفيين أن روسيا تسير بالوضع في القرم نحو الحرب، على حد تعبيره. وبيّن كل من أوباما وياتسينيوك ردا على سؤال حول الاستفتاء في القرم، أنهما لن يعترفا بشرعيته.

يذكر أن الأوضاع في أوكرانيا أخذت منحى تصعيديا عقب هروب الرئيس الأوكراني السابق يانوكوفيتش من كييف، بعد تصاعد الاحتجاجات ضده لعدم موافقته على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في نوفمبر الماضي.

5