بوتين يصف اجتماعه مع بوروشينكو بأنه "إيجابي"

الجمعة 2014/10/17
رغم تصريح بوتين المتفائل لم تظهر بادرة انفراجة لحل الأزمة في أوكرانيا

موسكو - قالت وكالة الاعلام الروسية الجمعة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيجري مزيدا من المحادثات مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وذكرت الوكالة نقلا عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن الزعماء الأربعة اتفقوا على الاجتماع بعد انتهاء قمة أوروبا وآسيا في مدينة ميلانو الإيطالية. وأضاف بيسكوف "تم الاتفاق على أن يستمر النقاش بشأن أوكرانيا (بين الأربعة) بعد ساعات قليلة من القمة."

كما يبحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو، خطة فرنسية لاستخدام طائرات بدون طيار لمراقبة حدودهما المشتركة، حسبما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي.

وأضاف رينزي "فرنسا وألمانيا وإيطاليا، وبالتأكيد روسيا، توفر إمكانية السيطرة على الحدود باستخدام أدوات جديدة للتكنولوجيا".

وقال رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو إنه سوف يتم على هامش اجتماع قمة آسيا-أوروبا إجراء المزيد من المناقشات حول الحدود و تنفيذ وقف إطلاق النار بالإضافة إلى الوضع بشأن الانتخابات المحلية .

من جهته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن اجتماعه مع نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو وزعماء في الاتحاد الأوروبي كان "إيجابيا" لكن رغم تصريحه المتفائل لم تظهر بادرة انفراجة لحل الأزمة في أوكرانيا. وقال بوتين للصحفيين بعد مناقشات على هامش قمة لزعماء أوروبيين وآسيويين في ميلانو "كان جيدا.. كان إيجابيا."

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي الذي استضاف الاجتماع إنه تحقق قدر من التقدم لكن لا تزال هناك "اختلافات كبيرة".

وقال رينزي إن الزعماء أجروا " محادثات بناءة" استنادا إلى خطة إحلال السلام في شرق أوكرانيا والتي تم الاتفاق عليها الشهر الماضي. وأضاف "لا يمكننا أن نقبل بعدم الاستقرار في أوكرانيا، ولذلك سوف نفعل كل ما في استطاعتنا لإعادة الأمل إلى أوكرانيا".

وتعقد قمة ميلانو، التي تستمر يومين، تحت شعار "شراكة مسؤولة من أجل أمن ونمو مستدامين"، وعقدت القمة الأولى عام 1996 في سبيل تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي بين القارتين، حيث تعقد القمة كل عامين بالتناوب في آسيا وأوروبا، علمًا بأن آخر اجتماع كان قد عقد في لاوس (جنوب شرق آسيا) 2012.

وتشارك في القمة وفود من الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى النرويج وسويسرا، و22 دولة آسيوية، فضلاً عن وفدي كل من كرواتيا وكازاخستان اللذين يشاركان لأول مرة، بحسب القناة الإيطالية الرسمية.

1