بوتين يغادر "غاضبا" قمة العشرين

الأحد 2014/11/16
توتر يسود قمة العشرين في بريزبين

بريزبين (أستراليا)- غادر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد بريزبين شرق استراليا بعد قمة لمجموعة العشرين سادها التوتر بسبب الأزمة الأوكرانية وتعرضت خلالها روسيا لانتقادات حادة.

وأقلعت الطائرة الرئاسية الروسية من بريزبين حتى قبل نشر البيان الختامي لمجموعة العشرين، كما ظهر في لقطات بثها منظمو القمة.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي نقله مباشرة على الهواء التلفزيون الروسي "بالفعل، بعض وجهات نظرنا لا تتلاقى، ولكن الحوارات كانت كاملة وبناءة ومفيدة للغاية"، شاكرا لرئيس الوزراء الأسترالي، توني آبوت، حسن الضيافة.

واعتبر بوتين أن قرار أوكرانيا قطع التمويل عن شرقها الانفصالي الموالي لموسكو "خطأ كبير"، لأنها تقطع بذلك هذا الشطر عن سائر أنحاء البلاد.

وأضاف: "لقد علمت من وسائل الإعلام بالحظر الاقتصادي على منطقتي لوغانسك ودونيتسك. أعتقد أن هذا خطأ كبير، لأنهم يقطعون من تلقاء أنفسهم هذه المناطق".

ومن جهته حذر الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد من ان روسيا ستبقى معزولة اذا واصل نظيره الروسي فلاديمير بوتين تأجيج النزاع في شرق اوكرانيا.

وقال اوباما في مؤتمر صحافي بعد قمة مجموعة العشرين "اذا واصل (...) انتهاك القانون الدولي وانتهاك الاتفاق الذي تعهد الالتزام به قبل اسابيع، فإن العزلة التي تواجهها روسيا حاليا ستستمر".

كاميرون: أوروبا والولايات المتحدة أرسلتا رسالة واضحة إلى الرئيس الروسي بأن المجتمع الدولي سيعزل روسيا إذا لم تحل الأزمة في أوكرانيا

ويلمح اوباما بذلك الى وقف اطلاق النار الذي وقع في سبتمبر الماضي في مينسك بين اوكرانيا والانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال الرئيس الاميركي انه على الاسرة الدولية ان تبقى "حازمة جدا بشأن الحاجة الى فرص احترام مبادىء اساسية (...) من بينها انه لا يمكن غزو بلدان اخرى او تمويل وسطاء او دعمهم بشكل يؤدي الى تفكك بلد يشهد انتخابات ديموقراطية".

ومن جانبه هدد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون روسيا بالعزلة والمزيد من العقوبات بسبب الأزمة الأوكرانية، وقال الأحد إن أوروبا والولايات المتحدة أرسلتا رسالة واضحة إلى الرئيس الروسي بأن المجتمع الدولي سيعزل روسيا إذا لم تحل الأزمة في أوكرانيا.

وأضاف كاميرون للصحفيين خلال قمة مجموعة العشرين في برزبين بأستراليا "أعتقد أن روسيا بحاجة إلى أن تعرف أن هناك وحدة هدف حقيقية بين أميركا والاتحاد الأوروبي للتأكد من عدم وجود شكل من أشكال الصراع الدائم في قارة أوروبا".

وتابع: "إذا حدث هذا فلا أعتقد أن العلاقة بين روسيا من ناحية وبريطانيا وأوروبا وأميركا من الناحية الأخرى يمكن أن تظل كما هي".

وحذر كاميرون من أن مخاطر استمرار الصراع في أوكرانيا أكبر من مخاطر فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية. وتعرض بوتين لانتقادات لاذعة من عدة زعماء في قمة مجموعة العشرين بسبب دعم موسكو لمتمردين موالين لها في أوكرانيا حيث قتل أكثر من أربعة آلاف شخص بسبب الصراع هذا العام.

وقال كاميرون "أتمنى أن يسلك الرئيس بوتين طريقا مختلفا حتى في هذه المرحلة المتأخرة." وأضاف أن الرئيس الروسي "بإمكانه أن يرى أنه يقف في مفترق طرق".

1