بوتين يقترح إدخال تعديلات على إصلاحاته لنظام التقاعد

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقترح إدخال تعديلات على اقتراحاته بشأن إصلاح نظام التقاعد الذي يثير استياء واسعا.
الخميس 2018/08/30
اقتراح يثير الجدل في روسيا

موسكو – اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء في خطاب نادر إلى الأمة عبر التلفزيون، إدخال تعديلات على اقتراحاته بشأن إصلاح نظام التقاعد الذي يثير استياء واسعا. وأدى الإعلان عن مقترح بوتين إلى تظاهرات وإلى تراجع شعبيته.

وفي ختام خطاب طويل دافع فيه عن المشروع الذي يدرسه البرلمان حاليا، اقترح بوتين رفع سن التقاعد للنساء من 55 سنة حسب القانون الحالي، إلى ستين سنة بدلا من 63 سنة، حسب المشروع المعروض على البرلمان. وقال بوتين “مرة أخرى، أؤكد أننا نحتاج إلى أن نتخذ قرارا صعبا وغير سار لكنه ضروري”، حيث تكافح روسيا وسط “مشكلات ديموغرافية خطيرة. هناك عبء آخذ في التصاعد بشأن نظام التقاعد”.

وتابع أن الأمهات اللاتي لديهن العديد من الأطفال يتعين السماح لهن بالتقاعد في وقت مبكر.

وكانت روسيا شهدت تظاهرات في يوليو دعا إليها الحزب الشيوعي الروسي احتجاجا على مشروع رفع سن التقاعد.

وكانت المقترحات الأولى، التي تقضي برفع سن التقاعد للرجال إلى 65 من 60 عاما والنساء إلى 63 من 55 عاما، قد خفضت شعبية بوتين إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أربع سنوات وأثارت احتجاجات. وقال بوتين إن مشروع القانون الذي سيعرض على مجلس النواب (الدوما) سيعدل بحيث يعكس أفكاره الخاصة في المستقبل القريب. ولم يقترح تخفيض سن التقاعد للرجال.

وأشارت بيانات البنك الدولي، الصادرة في عام 2016 إلى أنه من غير المتوقع أن يصل 43 بالمئة من الرجال الروس إلى عمر 65 عاما، حيث أن متوسط العمر المتوقع في روسيا 66 عاما للرجال و77 عاما للنساء.

وإذا تمت الموافقة على الاقتراحات، ستكون تلك المرة الأولى منذ 80 عاما، التي ترفع فيها روسيا سن التقاعد. وأوضح بوتين أن المعارضة السياسية ”ستستخدم بالطبع، الوضع لتعزيز نفسها ودعم موقفها”. وتابع أنه أصدر تعليمات لكبار المسؤولين لدراسة مقترحات بناءة، بما في ذلك مقترحات المعارضة.

ويعتزم الحزب الشيوعي، وهو ثاني أكثر الأحزاب التي تحظى بدعم في البلاد، الاحتجاج ضد إصلاحات نظام التقاعد الأحد المقبل.

كما يعتزم أنصار زعيم المعارضة المسجون، أليكسي نافالني، الذي قاد حركة شعبية ضد القيادة الروسية، الاحتجاج في مطلع الأسبوع المقبل.

5