بوتين يقطع الطريق أمام تسلل داعش إلى روسيا

الجمعة 2015/03/27
بوتين يستشعر مخاطر عودة المقاتلين المتشددين الروس على أمن بلاده

موسكو - طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس، أجهزة الأمن ببلاده بالتصدي لمحاولات مسلحين تدربوا في صفوف تنظيم داعش المتطرف، للتسلل إلى أراضي روسيا، وفقا لوكالات الأنباء.

وقال بوتين في كلمة ألقاها خلال اجتماع قيادة جهاز الأمن الفيدرالي إن “عددا من الروس ومن بلدان أخرى يقاتلون في عدد من النقاط الساخنة بالعالم، ومنهم من يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي دول أخرى أيضا”.

يأتي ذلك بعد أن أعربت موسكو عن قلقها مطلع الشهر الجاري، من توسيع مناطق سيطرة مسلحي داعش في ليبيا وتطوير صلات هذا التنظيم المتطرف مع الإرهابيين في شمال القوقاز.

ولأول مرة يحذر الرئيس الروسي من احتمال استخدام الحركات الجهادية هؤلاء المقاتلين لاحقا ضد روسيا أو جيرانها، في خطوة يبدو أنها ستعاضد الجهود الدولية للقضاء على داعش بعد أن أفادت معلومات بأنه بات على مشارف الحدود الروسية.

ورغم أن روسيا ليست عضوا في التحالف الدولي ضد التنظيم، غير أن موسكو وواشنطن تجمعهما مصالح استراتيجية في محاربة الإرهاب، كما أنها ترى في تطورات الوضع في الشرق الأوسط تأكيدا لوجاهة سياستها اتجاه الحركات الجهادية.

كما دعا بوتين إلى اتخاذ إجراءات إضافية لقطع صلات الإرهابيين الدولية ومصادر التمويل الخاصة بهم ومنعهم من دخول أراضي روسيا أو في حال وجودهم في داخل البلاد من المغادرة والتنقل ما بين الأقاليم الروسية.

ومن بين أبرز الإجراءات التي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ هي تكثيف الإجراءات الاحترازية المضادة للنزعات الإرهابية مع التركيز في هذا العمل على أوساط الشباب والمهاجرين والفئات المهمشة.

كما أن إشراك المنظمات الاجتماعية والدينية ذات السمعة في هذا العمل ستكون من الأولويات القصوى، فضلا عن زيادة مستوى التنسيق بين مختلف فروع الاستخبارات والأجهزة الأمنية وتوسيع استخدام مختلف الأساليب والوسائل في هذا المجال بما في ذلك أحدث التقنيات المعلوماتية.

ولموسكو مصلحة في محاربة داعش الذي وجه تهديدا مباشرا للرئيس بوتين ووعد بتحرير شمال القوقاز، حسبما ما جاء في فيديو للتنظيم المتطرف نشر على الإنترنت.

5