بوتين يهدي جوادا أصيلا لملك البحرين

الخميس 2016/02/11
تعميق العلاقات بين البلدين

موسكو - عادة لا تخلو الزيارات الرسمية لزعماء الدول من الرسميات، ولكسر البروتوكولات وتعزيز الصداقة في ما بينهم قد يلجأ البعض منهم إلى تقديم هدايا لا تقدر بثمن لتعزيز ذلك التقارب.

وكانت الزيارة التي أداها العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى روسيا، مؤخرا، فرصة لتعميق العلاقات بين البلدين لكن من نوع آخر بعيدا عن صخب السياسة وتعقيدات الاقتصاد.

فقد فاجأ العاهل البحريني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بإهدائه سيفا دمشقيا حادا خلال الزيارة إلى منتجع سوتشي جنوب روسيا المطل على البحر الأسود، غير أن “القيصر” رد على هذه الهدية بأفضل منها، حيث أهدى ضيفه جوادا أصيلا من سلالة “أخال تيكي”.

ونشرت محطة “روسيا اليوم” مقطع فيديو على يوتيوب، يظهر الملك حمد بن عيسى وهو يسلم بوتين السيف، مؤكدا أنه صنع بناء على طلبه.

وكشفت الدائرة الصحافية للكرملين أن الجواد البالغ من العمر ثلاث سنوات والملقب بـ“حجي بك”، فاز بلقب بطل العالم في المسابقة لممثلي سلالته في العام 2015، كما سبق له أن فاز ببطولة كأس العالم للخيول وبطولة العالم للخيول الناشئة في عام 2014.

ويعد حجي بيك من بين أفضل الأحصنة التي امتلكها الرئيس الروسي، نظرا لفوزه بالعديد من الألقاب العالمية وخاصة في المسابقة لممثلي سلالته “التيكية”، وعمره الآن لم يتجاوز الأربع سنوات.

أما السيف الذي تسلمه بوتين من ملك البحرين، فصنع بناء على طلب شخصي من الملك وهو من الفولاذ الدمشقي، أما المقبض والقراب فصنعا من الذهب والفضة.

وجاءت زيارة ملك البحرين إلى روسيا لبحث آفاق التعاون الثنائي بين الدولتين ومسائل تتعلق بمكافحة الإرهاب والتطرف، بالإضافة إلى بحث الأوضاع في الشرق الأوسط والخليج.

وليست المرة الأولى التي يقدم فيها بوتين هدايا قيّمة لضيوفه، فقد قام الشهر الماضي بإهداء صقر لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أثناء زيارته إلى موسكو.

ويتساءل البعض لماذا يفضل بوتين إهداء الحيوانات دون غيرها، غير أن المتابعين لحياته يؤكدون أنه مولع كثيرا بها منذ صغره. وقد قام في الكثير من المرات بإهداء جراء كلاب من أنواع يفضلها لمعجبيه أو لأصدقائه.

12