بودابست مدينة الاستجمام في عيون الماء الكبريتية

الأحد 2014/03/02
مياه بودابست الجوفية تقسم إلى خمس مناطق جيولوجية

تشتهر بودابست عاصمة المجر (هنغاريا) بحمّاماتها المعدنية والساخنة، ويوجد فيها اليوم 118 ينبوعاً وبئراً محفورة تنتج 30 ألف متر مكعب يومياً من المياه المعدنية والساخنة بدرجات تتراوح بين 21 و76 درجة مئوية، تغذي 24 حماماً معدنياً ساخناً وحماماً للعلاج الطبيعي ومسبحاً، بينها 10 تعتبر مراكز للعلاج الطبيعي.

وتقسم مياه بودابست الجوفية المعدنية إلى خمس مناطق جيولوجية، هي: المجموعة الشمالية ومياهها دافئة اعتيادية، والمجموعة الشمالية لجزيرة مارغيت ومياهها ساخنة، ومجموعة جبل يوجف ومياهها مختلفة الحرارة والتركيب الكيميائي وتغذي عدداً من الحمامات والمسابح بينها حمامات لوكاتش، ومجموعة المياه العميقة مثل البئر رقم 2 في جزيرة مارغيت، وأخيراً مجموعة جبل غَلّيرت والمجموعة الجنوبية للمياه الساخنة التي تغذي الحمامات التاريخية القريبة.

وشيد الأتراك العثمانيون بعد احتلالهم بودا سنة 1541 العديد من الحمامات خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين. وأحصى أحد الرحالة الإنكليز 8 حمامات تركية في بودا لوحدها وذلك عند مروره بالمجر سنة 1669.

ويتحدث الرحالة التركي الشهير أوليا جلبي عن حمام عام بُني عند ينابيع غَلّيرت (يقع عند السفح الجنوبي للجبل)، لكنه أُهمل في فترات لاحقة حيث غدا مكاناً لاستحمام الخيول. ويقول الرحالة العربي محمد بن عمر عن هذا الحمام: “ويوجد حمام آخر في الطرف الثاني للجبل، مياهه مفيدة لعلاج أمراض الخيول والبغال. لكن البناية الموجودة فوق الينبوع تكاد تنهار”. ويعرف حمام روداش بأنه حمام مصطفى سوكولي باشا، أحد ولاة بودا.

لكن الحمامات الشهيرة في بودا تعرضت للإهمال بعد طرد الأتراك منها سنة 1686، ولم تسترجع عافيتها إلا في القرن التاسع عشر، وذلك بعد تطور تقنية الحفر العميق، وتقدم العلوم الطبية. وقد حفرت أول بئر ارتوازية للمياه المعدنية في جزيرة مارغيت سنة 1867، ليستخرج هذا الكنز من عمق 118.5 مترا، وبلغت حرارة المياه المعدنية هذه 44 درجة مئوية.

ويعد حمام غَلّيرت من أهم وأرقى الحمامات في بودابست، ويقع عند الدانوب تحت جبل غَلّيرت الذي يعتليه تمثال الحرية وقلعة السيتادلا. واشتهرت مياه ينابيع غَلّيرت لغرض الاستشفاء منذ القرن الخامس عشر.

17