بودولسكي.. طاقة خارقة ظهر تأثيرها مبكرا

الأربعاء 2017/07/12
لاعب موهوب

طوكيو - يخوض النجم الألماني لوكاس بودولسكي تجربة جديدة حطت رحالها في الدوري الياباني ومنذ وصوله وهو محل إعجاب للجماهير وزملائه.

وظهر تأثيره مبكرا فقد أنهى فريقه سلسلة هزائم وحقق انتصارا لكن الأمل يظل معلقا على حصد لقب الدوري المحلي. ورغم أن بودولسكي (32 عاما) لم يلعب مباراة واحدة حتى الآن مع فريقه الياباني فيسيل كوبه، الذي انتقل إليه هذا الصيف قادما من جالطة سراي التركي، إلا أن تأثير اللاعب الملقب بـ”الأمير” واضح.

وبدأ بودودلسكي تدريباته مع فريقه في اليوم التالي مباشرة، ورغم أن تدرّبه لم يكن بشكل كامل إلا أنه أعطى انطباعا رائعا في الحال من خلال قوة تسديداته وقدرته على الانسجام مع زملائه الذين يخوض معهم التدرب لأول مرة، وهو ما ظهر على نتيجة مباراة الفريق السبت الماضي في الجولة 18 بالدوري الياباني.

وتقول تقارير ألمانية إن “بودولسكي ظهر تأثيره مباشرة على روح الفريق والقدرة على الأداء. فقد نجح فيسيل بعد الهزائم الثلاث الأخيرة في أن يفوز بـ3-0 على سنداي”.

وبهذا الفوز رفع فيسيل كوبه رصيده إلى 26 نقطة يحتل بها المركز التاسع، حيث يبدو الأمر أفضل بعض الشيء بالنسبة إلى الفريق الياباني.

وخاض فريق فيسيل كوبه أول مباراة على ملعبه الجديد ولم يكن بودولسكي ضمن التشكيلة، فهو لم يكن جاهزا بعد ورغم ذلك استقبلت الجماهير النجم الألماني ببهجة وحفاوة بالغتين، ورفع بعضهم لافتة باللغة الألمانية كتب عليها ما معناه “رائع أنك موجود هنا يا لوكاس”. وتوجه بودولسكي صاحب الشخصية المرحة عبر محطة الإذاعة الداخلية للملعب بحديث إلى الجماهير باللغة اليابانية من قلب ملعب الفريق فقال “أهلا، أنا لوكاس بودولسكي.. شكرا، وأتمنى لكم أطيب الأمنيات”.

وخلال فترة الاستراحة بين شوطي مباراة سنداي أجرى بودولسكي مقابلة مع قناة تلفزيونية يابانية أظهر فيها انبهاره بالأجواء وقال “ملعب رائع يتسع لـ30 ألف متفرج. إنها أجواء رائعة سواء بالنسبة إلى جمهورنا أو جمهور الفريق الضيف”.

بودولسكي بدأ التدرب مع فريقه في اليوم التالي مباشرة، ورغم أن مشاركته لم تكن بشكل كامل إلا أنه أعطى انطباعا رائعا

وأضاف “رغم أن عدد الجماهير في المدرجات كان 20 ألفا فقط إلا أن الأجواء كانت على أفضل ما يرام.. الجماهير كانت تغني فقط طيلة الوقت وهذا يعجبني.. هذا من أجواء كرة القدم، وحتى الآن فإن كل ما رأيته رائع”.

ويتطلع بودولسكي بشوق إلى خوض أولى مبارياته مع فريقه حيث قال “عندما شاهدت مباراة سنداي شعرت بالحماس. الآن سوف أتدرب جيدا وآمل أن يأتي الجميع إلى الملعب وأن يجلسوا لمتابعتي في أول مباراة لي”.

لكن بودولسكي، النجم الفائز مع منتخب ألمانيا بكأس العالم 2014، لن يتمكن من المشاركة مع فريقه فيسيل كوبه هذه الأيام، لأن الدوري الياباني دخل في استراحة لثلاثة أسابيع ليعود فريقه للعب مع نهاية الشهر الجاري.

وتقام مباريات الدوري الياباني في الفترة بين فبراير وديسمبر، ويقول فريق فيسيل كوبه إن هدفه هو الفوز بدرع الدوري.

لكن الأمر يبدو بعيد المنال حيث يتأخر بفارق 12 نقطة عن سيريزو أوساكا صاحب الصدارة، وبودولسكي مدرك جيدا لتلك المسألة لكنه يريد أن يذهب مع فريقه إلى أبعد ما يمكن.

وتقول تقارير إخبارية إن بودولسكي لديه عقد مع الفريق لمدة عامين ونصف العام ويتوقع أن يحصل من خلاله على نحو 20 مليون يورو.

وفي سياق متصل بالنجم الألماني فقد عبّر بودولسكي سابقا عن أمله في مساعدة فريقه على التأهل لدوري أبطال آسيا لكرة القدم في أول موسم له بالدوري الياباني.

وقال بودولسكي “لا أشعر بأي ضغوط لأني واجهت كل أنواع الضغوط منذ أن بدأت مسيرتي في كرة القدم”.

وتابع “لا توجد أي مشكلة. سيكون تحديا كبيرا بالنسبة إلي، ألعب الآن في الدوري الياباني وفي آسيا، وهي خطوة كبيرة لكني وضعت أهدافا”.

وأضاف “الهدف الأول هو القتال على المراكز الثلاثة الأولى في الدوري الياباني للتأهل لدوري أبطال آسيا”. وتابع لاعب أرسنال السابق “أنا هنا من أجل مساعدة الجميع. لست وحيدا. أعلم أن زملائي سيقدمون لي المساعدة”.

23