بورش تحتفل بيوبيلها الذهبي في معرض دبي للسيارات

الأربعاء 2013/11/06
هذه السيارة العتيدة تحقق أرقام أداء قياسية جديدة

دبي - يجلب تاريخ بورش العريق في السيارات الرياضية الأنظار في معرض دبي الدولي للسيارات هذا الأسبوع، بالتزامن مع احتفال الشركة باليوبيل الذهبي لطراز 911 الأسطوري. وتتألق منصّة عرض بورش في دبي بطرازين جديدين على الساحة الإقليمية، هما «911 جي تي3» 911 GT3 المذهلة، التي يسطع نجمها كالطراز الرياضي الأبرز في مجموعة 911، والجيل الجديد من «911 توربو».

ويحتفل صانع السيارات الرياضية الحصرية شهراً كاملا حيث يشارك في انطلاق العديد من السباقات الإقليمية، ومن ضمنها بطولة «بورش جي تي3 كاب تشالنج الشرق الأوسط. وتتّضح خبرة هذه السيارة المدويّة في السباقات أكثر من أي وقت مضى مع طراز «911 جي تي3» الجديد، الذي يجسّد أقصى مراحل التطوّر التي بلغتها 911 منذ أن أبصرت النور في العام 1963.

وتبرز «911 جي تي3» بشخصية ثنائية المواهب، تتيح لها التأقلم مع متطلبات القيادة اليومية من دون المساومة بتاتاً على قدرتها الرياضية الأصيلة على حلبات السباق. ويسطع نجم السيارة في جيلها الحديث بجسم جديد مذهل وتعديلات للهيكل تترافق مع نظام بورش المُبتكر لتوجيه العجلتين الخلفيتين بشكل نشط. كما حصلت «911 جي تي3»، التي ترسي معايير جديدة ضمن فئتها، على محرك جديد بالكامل يولد 475 حصاناً عند 8,250 د/د مع عزم دوران أقصى يبلغ 440 نيوتن-متر.

نتيجة لذلك، تحقق هذه السيارة العتيدة أرقام أداء قياسية جديدة، تتمثّل في تسارعٍ من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 3.5 ثوانٍ وإلى 200 كلم/س في أقل من 12 ثانية، وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 315 كلم/س.

ولطالما اعتمدت بورش على طراز «911 جي تي3» المخصص للطرقات، الذي يشكل القاعدة الرئيسية لرياضة السيارات لدى بورش، لتعريف عشاقها على تاريخها الأسطوري في سباقات السيارات عن كثب. وسيشكل تقديم الجيل الجديد من هذه السيارة في دبي بداية شهر مُلتهب لرياضة السيارات في الشرق الأوسط، إذ ستتسابق مجموعة من السيارات الرائدة عالمياً على حلبة البحرين الدولية في 29 و30 نوفمبر 2013، عندما تُعطى إشارة الانطلاق للسباق الأخير في رُزنامة «بطولة العالم لسباقات التحمّل».

وستكون بورش حاضرة في هذا السباق ضمن فئة «جي تي» شديدة التنافس مع فريق «إيه جي تيم مانتي» ، الذي سيشارك على متن سيارتيْ بورش «911 آر إس آر».

وتتزامن نهاية الأسبوع الحافلة هذه مع انطلاق مجريات بطولة «بورش جي تي3 كاب تشالنج» الشرق الأوسط المنتظرة بفارغ الصبر، التي تتألق بكونها بطولة السيارات الأكثر تنافساً واحترافاً على رُزنامة المنطقة.

وتطلّ «911 جي تي3 كاب» الجديدة كسيارة رياضية أصيلة ترتكز على طراز «911 جي تي3» المخصص للإنتاج التجاري، لكن بعد أن جرى تعزيزه والتخلص من كلّ ما هو غير ضروري فيه، ما أتاح للسيارة تحقيق أرقام أداء قياسية جديدة. وكما هو الأمر مع الجيل السابق منها، يتمّ إنتاج السيارة الجديدة في «شتوتغارت-تزوفنهاوسن» على خطّ الإنتاج عينه لطرازات 911 المخصصة للطرقات.

وتحصل سيارة السباق على إعداد خاص بالحلبات في «مركز رياضة السيارات» في «فايساخ»، ومن ثمّ تخضع إلى اختبار على يد متسابق محترف قبل تسليمها إلى المتسابقين حول العالم.

وتنبض «911 جي تي3 كاب» الجديدة بمحرك من ست أسطوانات مسطحة سعة 3.8 ليترات بقوة 460 حصاناً. وللمرة الأولى على الإطلاق، زُوّدت السيارة بعلبة تروس بورش متتابعة مطوّرة حديثاً من ست سرعات مع نظام تعشيق كهروهوائي بمقبضين لتسريع عملية تبديل التروس. أما النتيجة، فهي ارتقاء واضح بسرعة إحدى أشهر وأنجح سيارات السباق في العالم.

وقال السيد كريستر إكبيرغ، المدير التنفيذي لدى بورش في الشرق الأوسط وأفريقيا «يَعِدُ موسم بطولة «بورش جي تي3 كاب تشالنج الشرق الأوسط» بأن يكون الأكثر تألقاً على الإطلاق، بالأخص لتزامنه مع اليوبيل الذهبي لسيارة بورش 911. نحن متشوقون جداً لانطلاق البطولة ومتحمسون لمتابعة جولاتها التي ستعبق بمنافسة محمومة».

ومن خلال مشاركتها في «بطولة العالم لسباقات التحمّل» والموسم الخامس لبطولة «جي تي3 كاب تشالنج الشرق الأوسط» اللتين ستقامان في البحرين في فترة نهاية الأسبوع، تعيد علامة بورش تأكيد التزامها تجاه رياضة السيارات في المنطقة.

وختم إكبيرغ قائلاً: «نظراً لفلسفتنا المستوحاة من السباقات، والتي تطغى على كل طراز لدينا، تجسّد بورش رياضة السيارات الأصيلة التي تكون فيها الاختلافات بين طرازات الإنتاج التجاري وسيارات السباق محصورة بحدّها الأدنى. ومن خلال الاستعانة بالتكنولوجيا الذكية والبُنية خفيفة الوزن، استطعنا الإخلاص لهذا التقليد العريق وواصلنا الارتقاء بتاريخنا المتألق عبر إرساء معايير جديدة».

17