بورش تحقق مبيعات عالية بفضل سوق الشرق الأوسط

الأربعاء 2014/02/05
بورش الشرق الأوسط تسجل أعلى رقم مبيعات إقليمي سنوي على الإطلاق في 2013

شتوتغارت - شركات السيارات العالمية تتهافت على السوق الخليجية، وتحاول إغراء المزيد من الحرفاء بسيارات تواكب العصر والمناخ إلى جانب الرفاهية والأناقة. بورش عوّلت على ذلك في عديد موديلاتها، فنجحت في ترسيخ اسمها في المنطقة.

سجلت بورش الشرق الأوسط أعلى رقم مبيعات إقليمي سنوي على الإطلاق في العام 2013. فقد سلّمت بورش 11.609 سيارة جديدة إلى المنطقة في الفترة الممتدة ما بين شهريْ يناير وديسمبر 2013، مقارنة بـ9.171 سيارة في العام 2012، ما يمثل زيادة تتخطى نسبتها 26 بالمئة.

ولعبت دولة الإمارات العربية المتحدة، دورا بارزا في النجاح الإقليمي الذي شهدته بورش مؤخرا، بعدما استأثرت بما يزيد عن ربع المبيعات في المنطقة.

ففي دبي فحسب، ارتفعت مبيعات بورش بنسبة 14 بالمئة لتبلغ 1.892 سيارة في العام 2013، بينما سلّمت بورش 1.422 سيارة إلى أبوظبي، ما يُمثل زيادة سنوية تفوق نسبتها 34 بالمئة مقارنة بالعام الماضي. كما شهدت جمهورية جنوب أفريقيا عاماً مذهلاً، ارتفعت فيه مبيعات بورش من 1.500 سيارة عام 2012 إلى 2.516 سيارة عام 2013، مسجلة زيادة بنسبة 68 بالمئة تقريبا.

واللافت أنّ أكبر أربعة أسواق لبورش في المنطقة، شهدت نموا في العام 2013. وفي هذا السياق، ارتفعت مبيعات صانع السيارات الرياضية في الكويت بنسبة 36 بالمئة مقارنة بالعام 2012، إذ تمّ تسليم 400 سيارة إضافية لتبلغ المبيعات الإجمالية 1.496 سيارة جديدة.

وقال كريستر إكبيرغ، المدير التنفيذي لدى بورش الشرق الأوسط وأفريقيا: “تختتم هذه النتائج عاما مذهلا لبورش على الصعيدين الإقليمي والعالمي. فقد بلغ الطلب على طرازات بورش في هذه الفترة الزمنية، التي احتفلت فيها الشركة باليوبيل الذهبي لطراز 911 الأسطوري، أرقاماً قياسية هي الأعلى في تاريخ بورش في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. والآن نتطلع إلى المستقبل بطموح عارم للاستفادة من هذه القاعدة الصلبة، بهدف توسيع رقعة نشاطنا أكثر من دون المساومة على قيم بورش الرئيسية مطلقا، المتمثلة بالأداء الرياضي والعملية اليومية، والتي تبقى ركيزة أي طراز يخرج من مصانع الشركة”.

ولعبت مجموعة بورش المتنوعة من الطرازات، دورا محوريا في النجاح الذي حققته الشركة العام الماضي. ففي السنة التي احتفل فيها صانع السيارات الرياضية الفاخرة باليوبيل الذهبي لطراز 911 الأسطوري، ساهمت هذه السيارة بشكل لافت في نمو مبيعات بورش في المنطقة. وارتفعت مبيعات طراز 911 في المنطقة بنسبة أكثر من 35 بالمئة، حيث تم تسليم 1.729 سيارة في 2013 مقارنة بـ 1.274 خلال العام السابق، مستأثرا بنسبة 15 بالمئة من مبيعات بورش الإجمالية. كما اجتذبت المزايا الرائدة لطرازيْ بورش وسطيّيْ المحرك من “بوكستر” و”كايمن” – الذي شهد تقديم جيل جديد منه – عددا قياسيا من العملاء في العام الماضي. فقد وصلت مبيعاتهما الإجمالية في العام 2013 إلى 1.500 سيارة بالتمام والكمال، ما يمثل زيادة تفوق الثلاثة أضعاف مقارنة بالعام 2012.
طراز "كاين" الرياضي يواصل مسيرته المتألقة كأنجح طراز لبورش على الإطلاق

أما بالنسبة إلى طراز “كاين” الرياضي، فواصل مسيرته المتألقة كأنجح طراز لبورش على الإطلاق. فقد وصلت مبيعاته إلى 6.911 سيارة في العام 2013، مسجلا ارتفاعا بنسبة 19 بالمئة مقارنةً بالعام السابق، ومستأثرا بحوالي 60 بالمئة من مبيعات بورش الإجمالية.

وأخيرا، نصل إلى طراز “باناميرا”، الذي بلغت مبيعاته 1.469 سيارة في العام 2013، مدعوما بحملة التجديد التي طرأت عليه مؤخرا في منتصف العام 2013. وهو يعد بنمو إضافي مع اقتراب موعد تقديم نسخات جديدة منه في العام 2014.

ولم يُثنِ هذا النجاح المطرد الشركة عن التحضير جيّدا للعام 2014. فصانع السيارات الرياضية على أهبة الاستعداد لتحقيق نجاح أكبر في العام الحالي، مدعوما بمجموعة من الطرازات الجديدة يتصدّرها طراز “مَكان”، الذي يسجّل انضمام بورش إلى فئة السيارات الرياضية المدمجة، متعددة الاستعمالات للمرة الأولى في تاريخها. وتحفل هذه السيارة الجديدة بالكامل بمزايا بورش الأصيلة قلبا وقالبا، وهو ما يعد بإرساء معايير جديدة ضمن هذه الفئة من السيارات. كما سيصل طراز “كاين نسخة بلاتينوم” الجديد إلى المنطقة في غضون شهر من الآن. وهو يوفر العديد من التجهيزات الاختيارية التي يرغب فيها العملاء قياسيا، ما يعزز مستوى الراحة والفخامة. وللمرة الأولى على الإطلاق، ستتوفر قريبا نسخة “إكسكيوتيف” من طراز “باناميرا توربو إس″ القوي والفاخر. وهي تبرز بقاعدة عجلات أطول بمقدار 15 سنتم، ما يوفر حيّزا أكبر بكثير وراحة أفضل بالأخص في المقعد الخلفي.

وفي هذا العام أيضا، سينضمّ طراز “911 تارغا” الأسطوري إلى أسطول الشركة. كما ستبدأ بورش بتسليم طراز “918 سبايدر” الرياضي الخارق المُنتظر على أحرّ من الجمر. ولن تكتفيَ بورش بما سبق ذكره فحسب، بل ستطرح المزيد من الطرازات، ما سيوفر الزخم المطلوب لطموحات الشركة الإقليمية في العام 2014.

17