بورش تفتخر بأول سيارة صنعتها

الأربعاء 2014/01/29
يعرض متحف بورش جميع انجازات الشركة منذ تأسيسها

شتوتغارت ـ بدأ تاريخ شركة بورش كصانع رائد للسيارات الرياضية في العام 1948 مع "تايب 356" Type 356، وهي أول سيارة رياضية تحمل اسم بورش.

لكن تاريخ الشركة يعود إلى زمن أبعد من ذلك بكثير، عندما قدّم فرديناند بورش في العام 1898 “سيارة إيغر-لونر الكهربائية، طراز سي.2 فايتون” Egger-Lohner electric vehicle, C.2 Phaeton model – تُعرف باسم "بي1" P1 – كأوّل تصميم لسيارة من بورش. والآن، بعد مرور 116 عاماً على ذلك التاريخ العظيم، ستُعرض هذه السيارة بحلّتها الأصلية من دون ترميم في متحف بورش بدءاً من مطلع فبراير، وذلك احتفالاً بالذكرى السنوية الخامسة لمتحف بورش.

وتمتاز بورش «بي1"، التي أسسها وصممها فرديناند بورش، كإحدى أولى السيارات التي يتمّ تسجيلها في النمسا، إذ سارت على طرقات فيينا للمرة الأولى في 26 يونيو 1898.

وقد عمد فرديناند بورش إلى نقش الرمز "P1" (الحرف "P" يرمز إلى اسم Porsche) على مقوّمات السيارة الرئيسية كافة، ما أكسبها اسمها غير الرّسمي. وتزخر هذه السيارة الكهربائية بكمّ هائل من الابتكارات، ما زالت محطّ إعجاب وتقدير حتى يومنا هذا.

في هذا السياق، يمتاز محرك السيارة الكهربائي بحجم مدمج للغاية ووزن لا يتعدّى 130 كلغ.

وهو يولد 3 أحصنة، يمكن أن تصل إلى 5 أحصنة لفترات وجيزة في الإعداد المعزّز، ما يتيح للسيارة بلوغ سرعة 35 كلم/س. وقد لجأ فرديناند بورش إلى تنظيم سرعة السيارة في هذا الإعداد بواسطة جهاز تحكّم من 12 سرعة. كما استطاعت «بي1" اجتياز مسافة إجمالية تصل إلى 80 كلم، وهو إنجاز لافت لسيارة حينذاك. أخيراً وليس آخراً، سطع نجم أول طراز بورش بابتكار آخر، عبارة عن جسم “لونر” Lohner متبدّل يتيح استخدام السيارة في فصليْ الصيف والشتاء. وجاء الاختبار العملي الأول لطراز بورش"بي1" في شهر سبتمبر من العام 1899، في المعرض الدولي للسيارات الذي أقيم في العاصمة الألمانية برلين، مع الإعلان عن سباق للسيارات الكهربائية يمتد مسافة 40 كلم.

وقد تطلّب مسار السباق مهارة كبيرة من السائقين، إذ توجّب عليهم مواجهة تحديات شتّى مثل المنحدرات. أما النتيجة، فكانت فوزاً عظيماً لفرديناند بورش الذي اجتاز خطّ النهاية بسيارته مع ثلاثة ركاب بفارق 18 دقيقة عن صاحب المركز الثاني، في حين فشل أكثر من نصف المشاركين في بلوغ خطّ النهاية نتيجة مشاكل تقنية. كما حلّ فرديناند بورش أولاً في اختبار الفعالية، بعد أن سجّلت سيارته "بي1" أدنى استهلاك للطاقة في زحمة المدينة.

ويعرض متحف بورش الذي صممته شركة نمساوية مشاهد مثيرة من كل زاوية حيث يدخل الزوار من الطابق الأول ثم يمرون بـ”جذور تجربة بورش” من خلال أرشيف وورشة عمل كلاسيكية، ليأخذهم المصعد في جولة حول المعرض من خلال مستويات مختلفة. حيث يمكن للزوار توجيه أنفسهم من خلال الطرق المنحدرة والتمعن بخبرة أكثر من 100 عام من براعة تصميم السيارات.

17