بوروشينكو يحمّل روسيا مسؤولية تزايد التوترات في شرق أوكرانيا

الأربعاء 2014/11/12
الرئيس الأوكراني يتهم موسكو بدعمها للانفصاليين بالمقاتلين والسلاح

كييف/برلين - حمل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو روسيا مسؤولية تزايد التوترات في شرق أوكرانيا، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأعلن المكتب الصحفي للرئيس الأوكراني الموالي للغرب أن موسكو لا تزال تدعم الانفصاليين بالمقاتلين والسلاح. وجاء في البيان الذي نشره المكتب الثلاثاء في كييف أن المتمردين يتجاهلون خطوات السلام التي اتفقت عليها أطراف النزاع في سبتمبر الماضي. وأضاف البيان أن روسيا ينقصها أيضا إرادة التأثير المعتدل على الأوضاع.

وأشار البيان إلى أن ميركل تعتزم مناقشة الأزمة الأوكرانية خلال قمة مجموعة العشرين التي ستنعقد مطلع الأسبوع المقبل في أستراليا.

وكانت ميركل أكدت الثلاثاء أن الاتحاد الأوروبي لا يخطط لفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية الكبيرة على روسيا. وألمحت ميركل خلال لقائها برئيس وزراء باكستان نواز شريف في برلين إلى احتمال توسيع قائمة الشخصيات الروسية الذين تشملهم العقوبات الأوروبية الحالية والذين كانت لهم علاقة بالانتخابات التي أجريت في "الجمهوريتين الشعبيتين" دونيتسيك و لوجانسك اللتين لا يعترف الغرب بهما "وعدا ذلك فليست هناك خطط لفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية".

وأعربت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني ووزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير عن قلقهما إزاء تجدد العنف في شرق أوكرانيا.

وطالبت موجيريني وشتاينماير خلال لقائهما الثلاثاء في برلين أطراف النزاع كافة بالالتزام باتفاقيات وقف إطلاق النار التي تم إبرامها في مينسك، عاصمة بيلاروس.

ومن جانبه، قال شتاينماير إن الأوضاع على الحدود الأوكرانية-الروسية تنبئ بأن جميع الأطراف "مستعدة على ما يبدو للنزاعات العنيفة مجددا"، وأضاف: "يتعين الحيلولة دون حدوث ذلك".

قصف جديد لدونيتسك معقل الانفصاليين في شرق أوكرانيا

وأكد شتاينماير ضرورة أن يحث الاتحاد الأوروبي لذلك على تطبيق والالتزام باتفاقيات مينسك التي تم إبرامها في سبتمبر الماضي.

من جهة أخرىـ تعرضت مدينة دونيتسك معقل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا إلى قصف جديد الأربعاء رغم هدنة هشة.

وسمع مراسل لرويترز في قلب المدينة التي كانت في يوم ما مركز الصناعة في شرق أوكرانيا أصوات انفجارات مدوية ناجمة عن قصف عنيف بالمدفعية.

ولم تتضح الجهة التي تطلق النار ولا الهدف، ويتكرر القصف المدفعي بصورة شبه يومية في محيط مطار دونيتسك الاستراتيجي المهم رغم وقف اطلاق النار وارتفعت وتيرة القصف حول دونيتسك خلال الأسبوع الماضي.

واتهمت أوكرانيا روسيا بارسال تعزيزات من الجنود والأسلحة إلى المتمردين الانفصاليين وصعدت كييف والانفصاليون من تبادل الاتهامات بانتهاك وقف اطلاق النار الذي تم التوصل إليه في الخامس من سبتمبر.

1