بوريس جونسون يسخر من الجثث في ليبيا

الخميس 2017/10/05
تصريحات غير مسؤولة

لندن – أثار وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عاصفة من الانتقادات الثلاثاء، بعد أن قال إن بإمكان ليبيا أن تصبح مركز جذب للمستثمرين والسياح إذا تمكنت من “التخلص من الجثث” أولا.

وأكد جونسون، الذي زار سرت في أغسطس، أن هناك شركات بريطانية ترغب في الاستثمار في سرت المدينة الساحلية الواقعة في غرب البلد الغارق في الحرب والفوضى منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011.

وقال أمام المؤتمر العام لحزب المحافظين إن الشركات البريطانية “لديها رؤية رائعة لتحويل سرت إلى دبي أخرى”، مشيرا إلى المميزات العديدة للمدينة الليبية من “الرمال البيضاء والبحر الجميل” و”الشباب الرائع”.

وأضاف “الشيء الوحيد الذي يتعين عليهم القيام به هو التخلص من الجثث” قبل أن يبادر إلى الضحك.

وأثارت تصريحات جونسون حول سرت، حيث تم طرد تنظيم داعش في ديسمبر، انتقادات وزيرة الخارجية في حكومة الظل إيميلي ثورنبيري.

وقالت ثورنبيري “حديث بوريس جونسون عن هؤلاء الموتى كمزحة، كمجرد مصدر إزعاج قبل أن يتمكن رجال الأعمال في المملكة المتحدة من تحويل المدينة إلى منتجع شاطئي، هو أمر فظ وعديم الشفقة وقاس بشكل لا يصدق”.

وأضافت “يأتي وقت يتعين فيه وقف التهريج، لأنه إذا كان بوريس جونسون يعتقد أن جثث أولئك الجنود الشجعان والمدنيين الأبرياء الذين قتلوا في سرت موضوعا للنكات فإنه ليس أهلا بمنصب وزير الخارجية”.

وقالت النائبة عن الحزب الليبرالي الديمقراطي جو سوينسون إن جونسون يفتقر إلى المهارة الدبلوماسية الضرورية لمنصبه وطالبت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإقالته.

وأضافت “هذا التعليق الفظ بشكل لا يصدق حول مسألة بهذه الأهمية هو دليل إضافي على أن بوريس ليس أهلا للمنصب. يتعين على ماي أن ترتب بيتها وأن تقيله”.

وسارع جونسون في وقت لاحق للدفاع عن تصريحاته واتهم “الذين ليست لديهم معرفة أو فهم لليبيا” بأنهم “يريدون أن يلعبوا سياسيا مع الواقع الخطير للغاية في سرت”.

4