بوغبا جواد جامح في المزاد

الأحد 2015/03/01

بول بوغبا لاعب فرنسي يبلغ من العمر 21 عاما فقط، لكنه رغم ذلك يعتبر من أبرز لاعبي نادي اليوفنتوس الإيطالي، شارك معه في تحقيق بعض البطولات الهامة وأهمها لقب الدوري الإيطالي الموسمين الماضيين، أما عن إنجازاته مع المنتخب الفرنسي فقد شارك في المونديال الأخير في البرازيل، وقدم عروضا رائعة للغاية جعلته يتوج آنذاك بجائزة أفضل لاعب شاب.

شارك بوغبا أيضا مع المنتخب الفرنسي لأقل من 20 سنة في كأس العالم، ليتوج باللقب وبجائزة الفتى الذهبي نظرا لمستواه المتميز للغاية.

هكذا هو بول بوغبا الذي بات حاليا أيقونة فريق “السيدة العجوز″ اليوفي، رغم قلة خبرته وصغر سنه، لقد شغل الجميع وألهب الملاعب الإيطالية بفنيّاته الرائعة وتدخلاته المتقنة وأهدافه الممتعة، إلى درجة أن الجميع رشحه ليكون أفضل لاعب في الدوري الإيطالي هذا الموسم.

بوغبا هو نجم تحدث عنه الجميع، وقال عنه مدربه السابق في اليوفي أنطونيو كونتي إنه فتى استثنائي لديه قوة رهيبة وسحر لا يقاوم، هو بمثابة الجواد الجامح الذي لا يهدأ أبدا على الميدان، متعطش دوما للبروز والتألق وخطف الأنظار.

كما قال عنه أيضا ديدييه ديشان مدرب المنتخب الفرنسي إنه لاعب قادر على صنع التاريخ، هو فتى لديه سحر لا يقاوم، وسيكون أحد أساطير الكرة الفرنسية التي ستحفظها الذاكرة طويلا.

بلا شك فإن مهارات بوغبا العجيبة تجعله قادرا على تقديم الإضافة، وترك بصمته واضحة وجلية مع ناديه اليوفي، والأهم من ذلك أن مستواه يتطور من مباراة إلى أخرى ومن موسم إلى آخر، وهذا ما يجعله بحق أحد أفضل اللاعبين الناشطين حاليا في إيطاليا إن لم نقل أفضلهم.

كل هذه المعطيات جعلت هذا الفتى الذهبي محط أنظار الجميع، فالكل يحسد “السيدة العجوز″ عليه، والكل أيضا متعجب من طريقة تفريط السير أليكس فيرغسون المدرب السابق لمانشستر يونايتد في هذه “الجوهرة” السوداء، إذ لم يمانع مدرب المان في فك الارتباط مع هذا اللاعب القادم في سنّ مبكرة من نادي لوهافر، فاختطفه مسؤولو نادي يوفتنوس، ليصقل مدربوه هذه الجوهرة ويقدموا للعالم لاعبا رائعا ومشروع نجم متميز وعبقري.

لقد بدأ “الحساد والطامعون” منذ الموسم الماضي في جس نبض اليوفي من أجل التعاقد مع هذا اللاعب، فندمت إدارة مانشستر يونايتد على التفريط في بوغبا، لتعلن في نهاية الموسم الماضي رغبتها الملحة في التعاقد معه من جديد.

وبخلاف مانشستر يونايتد، فإن أغلب الفرق الكبرى والقوية من الناحية المالية في أوروبا لم تتورع بدورها عن تأكيد رغبتها الملحة في التعاقد مع هذا اللاعب، فبرزت على امتداد الفترة الماضية أندية تشيلسي ومانشستر سيتي وبايرن ميونيخ، ثم ريال مدريد وبرشلونة لتعلن بدورها عن استعدادها لضم بول بوغبا.

فبات هذا اللاعب بمثابة “الجواد الرابح والجامح” الذي يوضع في مزاد علني، ومن يقدر على دفع المبلغ الأكثر سيحظى بالتعاقد معه، ليبلغ سعره حاليا حوالي 80 مليون يورو بالتمام وبالكمال، والمبلغ مرشح للارتفاع في ظل التنافس القوي للغاية الذي يدور حاليا في الكواليس.

وبما أن الأندية الإيطالية تعاني من مشاكل مالية مزمنة لم تتخلص منها بعد، فإن الدوري الإيطالي الذي كان في السابق قبلة أبرز النجوم، أصبح حاليا “السوق” الذي يمر عبره النجوم، وبول بوغبا قد ينطبق عليه هذا الأمر، بما أن اليوفي قد يرضخ في النهاية لإغراءات العروض القوية المقدمة من أجل اختطاف هذا اللاعب.

في الأيام الأخيرة برز على الواجهة نادي ريال مدريد الذي أعلن صراحة أنه يريد ضم بوغبا، وقد كلف نجمه الشهير السابق زين الدين زيدان بتولي مهمة قيادة المفاوضات العسيرة من أجل الفوز في هذا “المزاد”، حيث سيراهن الريال على “السلطة” المعنوية التي يملكها زيدان على ابن بلده، كي يقنعه بالتوقيع مستقبلا مع الريال، مثلما حصل سابقا مع المدافع رفاييل فاران الذي لم يجد زيدان صعوبة كبيرة في تحويل وجهته نحو القلعة البيضاء.

في المقابل وبين كل هذه المطالب فإن بول بوغبا مازال يحلم بتحقيق عديد البطولات مع يوفتنوس، حيث صرح مؤخرا أن هدفه الحالي هو ضمان الحصول على لقب الدوري المحلي للمرة الثالثة على التوالي، وكذلك التقدم أكثر ما يمكن في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

كما أكد الدولي الفرنسي أن الانتقال إلى فريق آخر لا يستهويه حاليا، ليترك بذلك المجال مفتوحا أمام كل الاحتمالات.. فبين رغبته المعلنة في البقاء، وبين حاجة فريقه يوفنتوس في الاستفادة أكثر ما يمكن من هذا “المزاد” مسافات كبيرة، قد تؤدي في نهاية المطاف إلى رحيل مرتقب لهذا “الجواد الجامح”.

23