بوغدانوف: روسيا تعوّل على مصر في الشرق الأوسط

السبت 2014/10/11
بوغدانوف: مصر أقرب الشركاء بالنسبة إلى روسيا

القاهرة – قال ميخائيل بوغدانوف، مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، إن بلاده تعول كثيرا على الدور المصري في حل مشاكل المنطقة، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا مصريا روسيا قويا بشأن قضايا الشرق الأوسط.

وأضاف بوغدانوف، عقب لقائه السبت وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن لدى موسكو والقاهرة اتصالات على أعلى مستويات وتنسيقا وتبادلا للأفكار.

وقال المسؤول الروسي إن "مصر من أقرب الشركاء بالنسبة لروسيا، ونعتمد على رؤية الأصدقاء فيها خاصة في ظل خبرتهم في شؤون المنطقة وأيضا إدراك المسؤولين المصريين لخصائص وخصوصيات والتطورات كافة في المنطقة".

وأشار إلى أنه ناقش جميع القضايا الإقليمية الحالية خلال مباحثاته مع وزير الخارجية المصري.

ووصف الاجتماع بأنه "مفيد جدا" خاصة بالنسبة لرؤى وتقييم الوزير شكري لما يحدث الآن في المنطقة لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب والجهود الدولية لتعزيز القدرات الجماعية لمكافحة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا.

وردا على سؤال حول إمكانية قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة إلى مصر قبل نهاية العام الحالي، أكد المبعوث الروسي أنه يجري الآن التنسيق لتحديد الموعد المناسب للزيارة من خلال الجانبين.

وحول رؤية موسكو لجهود مصر في مكافحة -الإرهاب في سيناء، وإمكانية حدوث تدخل بري في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، قال بوغدانوف إن بلاده تؤيد دوما فكرة احترام الشرعية الدولية بما فيها سيادة الدول والالتزام بميثاق الأمم المتحدة للحفاظ على الأمن والاستقرار.

وفيما يتعلق بمؤتمر "إعادة اعمار غزة" المقرر الأحد بالقاهرة وما سيطرحه الجانب الروسي خلال المؤتمر من أفكار، قال بوغدانوف إنه سيلتقي على هامش المؤتمر الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث جميع الأمور بما فيها العلاقات الروسية الفلسطينية والتأكيد على دعم وحدة الشعب الفلسطيني والتوافق بين أبناء الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى دعم ومساندة الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمدالله باعتبارها تمثل المصالح الفلسطينية بما في ذلك الاجتماعية والاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبشأن ما ستطرحه روسيا على مؤتمر "إعمار غزة" أكد أن بلاده ترى أنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يقدم المساعدات في أسرع وقت ممكن وبشكل فعال للفلسطينيين.

وشدد على ضرورة إيجاد الحل السياسي بالنسبة للصراع وذلك على أساس إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا أن تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية يرجع إلى عدم وجود حل دائم للصراع العربى- الإسرائيلي.

وحول الأزمة السورية، أكد المبعوث الروسي أن بلاده تتمسك ببيان "جنيف 1" الذي توصل إليه المجتمع الدولي بما في ذلك روسيا وتركيا والأمم المتحدة في حزيران/يونيو 2012، وهي تنص على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وشدد على ضرورة مواصلة العمل على المسار السياسي "طالما أن الجميع اتفق على تلك الوثيقة فلابد من استكمال هذا المسار سياسيا".

وأكد أن روسيا ترفض أي حديث عن إسقاط النظام في سوريا وتؤكد على أهمية الحوار والتوصل إلى حل توافقي بين الأطراف السورية كافة.

1