بوكو حرام تختطف التلميذات لاستخدامهن كغنائم حرب

الثلاثاء 2014/05/06
بريطانيا تعرض مساعدة نيجيريا لتحرير المختطفات

فيينا- عرض وزير الخارجية البريطاني وليام هيج الثلاثاء مساعدة نيجيريا في تحرير ما يزيد على 200 تلميذة اختطفتهن جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة الشهر الماضي.

وقال هيج للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع مجلس أوروبا في فيينا لمناقشة سبل نزع فتيل الأزمة الأوكرانية "نعرض مساعدة عملية".وأضاف "ما حدث هنا.. أعمال بوكو حرام لاستخدام الفتيات كغنائم حرب وغنائم الإرهاب أمر مثير للاشمئزاز وغير أخلاقي".

وأوضح أنه لا يريد مناقشة تفاصيل المساعدة التي تعرضها بريطانيا. وكان زعيم بوكو حرام هدد ببيع الفتيات بعد اختطافهن في هجوم بشمال شرق نيجيريا.وتبنت جماعة بوكو حرام النيجيرية أمس الاثنين خطف أكثر من مائتي تلميذة من مدرسة شمال شرقي البلاد وهددت "ببيعهن".

وقال زعيم الجماعة أبو بكر شيكاو في شريط مصور "خطفنا فتياتكم"، مشيرا بذلك إلى 276 تلميذة تعرضن للخطف قبل ثلاثة أسابيع من سكنهن المدرسي في مدينة شيبوك بولاية بورنو.

وداهم مسلحون السكن وقاموا بنقل الفتيات إلى مكان يعتقد أنه داخل أحراش قريبة من شيبوك. وتمكنت 53 من المخطوفات من الفرار من خاطفيهن، في حين لا تزال 223 قيد الاحتجاز.وقال زعيم جماعة بوكو حرام في الشريط الذي تبلغ مدته 57 دقيقة إنه "سيبيع" التلميذات المخطوفات في السوق، على حد تعبيره.

وبرر شيكاو الذي ظهر في الشريط بزي عسكري وحوله مسلحون ملثمون وعربة عسكرية- خطف الفتيات بأنهن يتلقين التعليم في مدارس غربية، وقال إن "التعليم الغربي" في نيجيريا يجب أن ينتهي.

وقد تحدث زعيم بوكو حرام عن المخطوفات باعتبار أنهن "إماء". وتحدثت تقارير غير مؤكدة في مدينة شيبوك عن أن المخطوفات نقلن عبر الحدود إلى تشاد والكاميرون، حيث تم بيعهن كرقيق مقابل 12 دولارا للفتاة الواحدة.

يشار إلى أن حادثة الخطف أثارت إدانات داخلية وخارجية، وطلب الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان دعما دوليا لتحرير الفتيات.وكانت مصادر بريطانية قد مئات المراهقات اختطفن من مدرستهن الثانوية في منطقة "شيبوك" في ليلة واحدة من قبل رجال مسلحين تابعين لجماعة بوكو حرام، ويعتقد أنه تم تهريبهن عبر الحدود إلى الكاميرون وجمهورية تشاد.

وأوضحت أنه يتم بيعهن عن طريق إجبارهن على الزواج ضد إرادتهن، لاستخدامهن كخدم وعبيد للجنس، وذلك وفقا لما قاله أحد شيوخ المنطقة.

وأشارت المصادر إلى خروج أكثر من مليون شخص في مظاهرات حاشدة جميع أنحاء نيجيريا احتجاجا على ما حدث للفتيات، خاصة أنه تم خطف هؤلاء الفتيات التي تتراوح أعمارهن بين 6 و18 عاما، أثناء نومهن في مدرستهن، وتشير التقارير إلى أنه تم بالفعل إجبارهن على الزواج ضد إرادتهن، وحتى الآن لم تنقذ أي فتاة منهن.

وفي السياق نفسه، أكد الجيش النيجيري اليوم خطف ثلاثة هولنديين يعملون في شركة بمنطقة الدلتا جنوب نيجيريا الغني بالنفط الذي تنشط فيه شركات دولية كثيرة.

وقال متحدث عسكري إن الهولنديين الثلاثة، وهم رجلان وامرأة، خطفوا أمس أثناء زيارتهم مستشفى بنته شركة "شيفرون" ومنظمة غير حكومية، مضيفا أن المخطوفين لم يكن معهم حراس.

1