بوكو حرام تختطف عشرات النساء في نيجيريا

الأربعاء 2014/06/25
النساء ضحايا بوكو حرام

كانو- ذكرت تقارير إعلامية، الثلاثاء، أن مسلحين يشتبه في انتمائهم إلى جماعة بوكو حرام المتشددة اختطفوا أكثر من 60 سيدة وفتاة.

ووفق مسؤولين نيجيريين حكوميين فإن الجماعة قتلت 30 مدنيا على الأقل واختطفت العشرات من النساء والفتيات خلال سلسلة هجمات شنتها في شمال شرق البلاد.

وأفادت التقارير نفسها بأنه جرى اختطافهن على الأرجح الخميس والسبت الماضيين في قرى كومابزا وياجا وداجو واسكيرا بولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا.

وتقع بعض القرى بالقرب من بلدة شيبوك، حيث اختطفت بوكو حرام أكثر من 200 فتاة في منتصف أبريل الماضي ولا يعرف مصيرهن إلى غاية هذه اللحظة.

وحسب شهود عيان من سكان تلك القرى هربوا من تلك الهجمات فإن الفتيات المختطفات تتراوح أعمارهن بين 3 و12 عاما.

ونقل عن أحد السكان القول إنه عقب استيلائهم على القرية قام المسلحون بإجبار الفتيات على ركوب شاحنات كانوا قد وصلوا على متنها.

وفي السياق نفسه، أشارت تقارير أخرى إلى أن مسلحي بوكو حرام اختطفوا أيضا 31 شابا، كما قاموا بقتل بعض سكان القرى الذين حاولوا الهروب من قبضتهم.

ولم يصدر عن الجماعة بيان إلى حد يوم أمس تتبنى فيه تلك العمليات، كما أنه لم يتسن التأكد من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

إلى ذلك، قال مصدر أمني نيجيري، لم يذكر هويته، إن قوات الأمن النيجيرية تتحرى عن احتمال أن يكون عدد كبير من القرويين قد خطفوا في ولاية بورنو.

وأوضح المصدر أن مسؤولين عسكريين يدرسون تقارير عن مداهمة إسلاميين متشددين لثلاث قرى في مطلع الأسبوع تبعد 100 كيلومتر عن مايدوجوري عاصمة الولاية.

ويرى محللون أنه في حالة التأكد من صحة تلك الأنباء سيذكي ذلك مشاعر الغضب العام من عدم قدرة السلطات على احتواء الحملة التي تشنها بوكو حرام منذ خمس سنوات لإقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا الذي تقطنه غالبية مسلمة.

يذكر أن بوكو حرام تشن هجومات بين الفينة والأخرى قتلت خلالها الآلاف من المدنيين بالقنابل والأسلحة النارية، كما تركز على أهداف حكومية ورجال الأمن والكنائس وزعماء مسلمين لا يسلكون نهجها.

5