بوكو حرام ترتكب مجزرة جديدة في نيجيريا

السبت 2015/07/04
الهجمات تعكس ضعف استراتيجية نيجيريا في مكافحة الارهاب

أبوجا - قتل حوالي 150 شخصا في هجمات وصفت بالأعنف خلال شهر رمضان، شنها مسلحون يشتبه بأنهم من جماعة بوكو حرام المتطرفة على بلدات في شمال شرق نيجيريا، حسب وكالات الأنباء.

وقال شهود عيان إن العشرات من المسلحين اقتحموا ثلاث قرى نائية في ولاية بورنو، مساء الأربعاء الماضي، وقاموا بذبح السكان وإحراقهم وإضرام النار في المنازل، كما قاموا باستهداف المصلين في 4 مساجد.

وتعكس هذه المجزرة الجديدة حسب متابعين مدى ضعف الاستراتيجية المتبعة من الحكومة النيجيرية وحلفائها الإقليميين في تعقب مسلحي الجماعة الذين تسببوا في كارثة إنسانية حقيقية.

وقتلت بوكو حرام التي بايعت الدولة الإسلامية آلاف الأشخاص، وتسببت في تشريد قرابة 1.5 مليون آخرين، منذ ظهورها قبل ست سنوات، سعيا لإقامة خلافة إسلامية في بلد يعتبر أكبر مصدر للنفط في أفريقيا.

وشهد الأسبوع الماضي ارتفاعا في عدد الهجمات في مدينة مايدوغوري عاصمة الولاية والتي اتخذها الجيش مركزا لقيادة عملياته في حملته على الجماعة.

5