بوكو حرام تسيطر على قاعدة عسكرية في نيجيريا

الاثنين 2015/01/05
انتقادات موجهة للحكومة النيجيرية لغياب استراتيجية لمحاربة التنظيم الذي يسعى للتوسع

كانو (نيجيريا) – سيطرت جماعة بوكو حرام الإسلامية النيجرية المتطرفة على قاعدة عسكرية والعديد من البلدات المجاروة في أقصى شمال شرق نيجيريا على ضفاف بحيرة تشاد، حسبما أفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية، الأحد.

وأشار العديد من السكان المحليين إلى أن مقاتلي الحركة سيطروا على قاعدة عسكرية مهمة قرب باغا الواقعة على بعد 180 كلم شمال شرق مايدوغوري العاصمة الإقليمية لولاية بورنو بعد معارك استمرت ساعات راح ضحيتها العشرات من الجنود.

وهذه المرة الأولى التي تسيطر فيها الجماعة على قاعدة عسكرية للجيش النيجيري في تحول غير معهود، ما يفسر فشل القوات النيجيرية في التصدي لسرطان بوكو حرام الذي على ما يبدو أنه بدأ يتمدد بجدية نحو التشاد.

وذكر أحد السكان الفارين من الهجوم، إن المسلحين جاءوا إلى قرية مالاري النائية، الجمعة الماضي، ودعوا الناس إلى الخروج والاستماع إلى الخطبة، لكنهم بعد ذلك أطلقوا النار على البعض منهم، وقاموا بعد ذلك باختطاف الأطفال.

وقد أكد ضابط استخبارات نيجيري، لم يذكر اسمه، ذلك الهجوم الذي وقع، أمس الأول، حيث قتل عشرات الجنود في هجوم على قاعدة عسكرية متعددة الجنسيات على الحدود النيجيرية الشمالية الشرقية مع تشاد.

ولم تعلق الحكومة على هذا الهجوم الذي جاء ضمن العديد من الهجمات المتزامنة والتي بدأت في تمزيق نيجيريا أكثر من قبل في غياب استراتيجية واضحة لمحاربة هذا التنظيم الذي يحلم بإقامة دولة الخلافة في غرب أفريقيا.

وكانت القاعدة تستقبل عادة عسكريين من النيجر وتشاد المجاورين في إطار التعاون الإقليمي لمكافحة بوكو حرام، فيما لم يتم التأكد بعد مما إذا كان جنود من هذين البلدين موجودين داخل القاعدة لدى وقوع الهجوم.

وسبق وأن ارتكبت بوكو حرام في نوفمبر الماضي مجزرة في قرية دورون باغا حين ذبحت قرابة الخمسين من صيادي السمك، وخلال هجوم آخر في أبريل 2013 قتل 187 شخصا وأحرق نحو ألفي منزل في المنطقة نفسها.

5