"بوكو حرام" تضع شروطها لإطلاق سراح أكثر من 200 فتاة مختطفة

الثلاثاء 2014/05/13
مظاهرات في نيجيريا تطالب بوكوحرام بالافراج عن الفتيات

أبوجا - أعلن مسؤول نيجيري رفيع المستوى أنه تم تحديد الموقع الذي تحتفظ فيه جماعة “بوكو حرام” الإسلامية المتشددة بأكثر من 200 تلميذة نيجيرية تم اختطفتهن منذ قرابة الشهر.

وصرّح، كاشيم شيتما، حاكم ولاية بورنو، الواقعة شمال البلاد، التي شهدت عملية الاختطاف أنه أرسل التقارير التي رصدت موقع الفتيات إلى الجيش للتحقق من صحتها، موضحا أنه لا يعتقد بأن تكون الفتيات قد أخذن عبر الحدود إلى تشاد أو الكاميرون، وفق ما نقلته تقارير إعلامية.

وتأتي هذه التصريحات سويعات بعد بث “بوكو حرام”، أمس الاثنين، شريط فيديو يظهر قرابة مائة فتاة أكدن أنهن التلميذات النيجيريات المخطوفات منذ منتصف، أبريل المنصرم، من شمال شرق البلاد.

وبحسب ما جاء في الشريط الذي انتشر بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، فقد اشترطت الجماعة الإفراج عن الفتيات مقابل إطلاق سراح أبوجا معتقلين لديها، حيث أورد الشريط قول الفتيات بأنهن أصبحن مسلمات وأنه لن تفرج عنهن جماعة “بوكو حرام” إلا في مقابل إطلاق سراح معتقلين من عناصرها.

واحتوى التسجيل المرئي، حديث زعيم الجماعة والمدعو، أبو بكر شيكاو، طوال 17 دقيقة تقريبا، ثم تظهر فتيات يرتدين الحجاب وهن يصلين في مكان لم يحدد، وقد أكدن أنهن من التلميذات الـ276 اللواتي خطفن في 14 أبريل في مدينة شيبوك شرق بورنو (شمال شرق)، حيث تعيش مجموعة كبيرة من المسيحيين وما زال 223 منهن في عداد المفقودات.

وفي غضون ذلك، كشف تقرير استخباراتي أميركي نشر، أمس، أن “بوكو حرام” ومجموعات متشددة أخرى بشمال نيجيريا تلقت دعما بلغ 3 ملايين دولار من زعيم تنظيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، الذي لقي مصرعه في غارة أميركية بباكستان منذ سنوات.

وأشار التقرير إلى أن بن لادن أرسل مبعوثا له إلى نيجيريا عام 2002 وسلم الأموال بالعملة المحلية (النيرة) إلى مسلحين من الجماعات الإسلامية المتشددة بهدف توسيع أنشطتها المتطرفة في نيجيريا من خلال تطبيق الشريعة الإسلامية.

يذكر أن هذا التقرير الاستخباراتي الجديد من نوعه يتماشى مع تقرير سابق يفيد بأن مؤسس “بوكو حرام”، محمد يوسف، الذي لقي مصرعه على يد قوات الأمن النيجيرية عام 2009، تلقى بدوره أموالا من بن لادن سنة 2002.

5