بوكو حرام تعلن مبايعتها لأبي بكر البغدادي

الأحد 2015/03/08
ابوبكر شيكاو زعيم جماعة حركة بوكو حرام النيجيرية

كانو (نيجيريا)- اعلن زعيم جماعة حركة بوكو حرام النيجيرية ابو بكر شيكاو في تسجيل صوتي تم بثه أمس السبت مبايعته زعيم تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وقال ابو بكر شيكاو في تسجيل مدته ثماني دقائق ووضع على حساب بوكو حرام على موقع تويتر للرسائل القصيرة "نعلن مبايعتنا خليفة المسلمين ابراهيم ابن عوض ابن ابراهيم الحسيني القرشي" ابو بكر البغدادي الذي اعلن نفسه في يونيو 2014 "خليفة" على اراض بين سوريا والعراق.

وكان ابوبكر شيكاو يتكلم بالعربية مع ترجمة مكتوبة لاقواله بالفرنسية والانكليزية. ولا يمكن التحقق من صحة التسجيل الصوتي على الفور لكن الصوت يعود بشكل واضح الى شيكاو الذي يظهر عادة في رسائله التي يوجهها بتسجيلات فيديو.

وكانت جماعة بوكو حرام اعلنت دعمها لتنظيم الدولة الاسلامية في تسجيلات سابقة لكنها لم تعلن ولاءها لها رسميا من قبل. ومع ذلك وفي الاشهر الاخيرة ظهرت مؤشرات على تشابه في وسائل الدعاية التي يتبعها التنظيمان.

وفي فبراير الماضي اكد الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان وجود عناصر تدل على صلات بين بوكو حرام وتنظيم الدولة الاسلامية.

واكد الخبير في الحركات الجهادية السنية ىاهارون زيلين الباحث في معهد السياسة في الشرق الاوسط في واشنطن انه من الصعب تقييم نتائج هذه الخطوة على الفور.

واشار في رسالة الكترونية الى انه "منذ سنوات تتحدث شائعات عن صلات (لتنظيم الدولة الاسلامية) مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي او الشباب الصوماليين لكن لم يكن هناك اي شيء حاسم والآن قررت بوكو حرام ان تفعل ذلك علنا".

وجاء هذا الاعلان بينما هزت مدينة مايدوغوري مهد بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا السبت ثلاثة انفجارات نسبت الى الاسلاميين واوقعت 58 قتيلا على الاقل و139 جريحا.

وكانت الشرطة النيجيرية قد ذكرت في وقت سابق أمس السبت أن 55 شخصا قتلوا وأصيب 146 شخصا في خمسة تفجيرات انتحارية وقعت في منطقة مايدوغوري بشمال شرقي نيجيريا.

وقتلت جماعة بوكو حرام، التي تسعى لتأسيس إمارة إسلامية في شمال نيجيريا، أكثر من 13 ألف شخص منذ عام 2009، وتشن هجمات عبر الحدود في تشاد والكاميرون والنيجر التي انضمت في تحالف عسكري مع نيجيريا لقتال الحركة المتشددة.

ونفذت الجماعة المسلحة اعتداءات عدة في مايدوغوري وحاولت في الاونة الاخيرة السيطرة على المدينة قبل ان يصدها الجيش. كما جاء الاعلان قبل ثلاثة اسابيع من الانتخابات الرئاسية في نيجيريا التي تهدد جماعة بوكو حرام بتقويضها.

1