بوكو حرام تغير وجهتها وتخطف شباب الكاميرون لتجنيدهم

الثلاثاء 2014/07/15
معسكرات تدريب لبوكو حرام تضم المئات من الشباب المخطوفين

ياوندى- ذكرت تقارير إخبارية الثلاثاء أن حركة بوكو حرام الاسلامية اختطفت ثلاثة شبان في منطقة الشمال الأقصى فار نورث بالكاميرون.وأفادت مصادر أن المتمردين اختطفوا أولا شابا (20 عاما) في قرية بارلجرام على بعد سبعة كيلومترات من حدود الكاميرون مع نيجيريا.

وبعد ساعات قليلة، اختطف المقاتلو بوكو شابا (17 عاما) وآخر (19 عاما) في قرية ليماني بمنطقة مايو-سافو، القريبة أيضا من الحدود.وكان رئيس الكاميرون بول بيا قد أعلن في مايو الماضي شن حرب على بوكو حرام التي تعني "التعليم الغربي خطيئة" عقب أن بدأ الاسلاميون النيجيريون التسلل للكاميرون. ويتردد أن المتمردين يقومون بتجنيد شباب في الكاميرون في صفوفهم.

وكانت مصادر أمنية كاميرونية قد ذكرت في وقت سابق أن إسلاميي بوكو حرام النيجيريين المسلحين، يجندون منذ شبانا كاميرونيين في المنطقة الحدودية بين البلدين، ثم يرسلونهم إلى معسكرات تدريب.

وأفاد مفتش في الشرطة الكاميرونية في المنطقة أن بوكو حرام جندت حوالي 200 شاب (من 15 الى 19 عاما) من منطقة كولوفاتا (أقصى شمال الكاميرون) منذ فبراير الماضي وما زالوا في معسكرات تدريب لبوكو حرام في الأدغال النيجيرية.

وأضاف أن هؤلاء الشبان ينتمون إلى إثنية كانوري الموجودة في كولوفاتا وفي قرى أخرى من المنطقة الكاميرونية في أقصى الشمال، وفي نيجيريا أيضا، وتشتهر اثنية كانوري في نيجيريا بأنها تزود "بوكو حرام" بعدد من المقاتلين.

ويضيف هذا المفتش أن الإسلاميين يجتذبون الشبان بالإغراءات التي يعرضونها عليهم، لاسيما منها المال. لكن الالتحاق بالإسلاميين لا يتم دائما بصورة طوعية.

وكانت سلطات الكاميرون قد وجهت اتهامات إلى جماعة بوكو حرام، بخطف الأطفال من المناطق الجنوبية من الكاميرون المتاخمة لشمال نيجيريا التي تعد المعقل الرئيسي للجماعة.

وأشارت السلطات الكاميرونية إلى أن الجماعة تسعى إلى تجنيد الأطفال في الميليشيات التي تقودها، ومن جهة أخرى نفت الكاميرون أن تكون قدمت ملاذا آمنا للمتطرفين من عناصر بوكو حرام، خاصة أن الحدود المشتركة بين الدولتين تمتد إلى ما يقرب من 1243 ميلا من المحيط الأطلسي في الغرب وحتى بحيرة تشاد شرقا.

1