بوكو حرام تهاجم منزل نائب رئيس وزراء الكاميرون وتختطف زوجته

الأحد 2014/07/27
ثلاثة قتلى في الهجوم والقوات الكاميرونية تشتبك مع بوكو حرام

ياوندي - قال مسؤولون في الكاميرون إن مقاتلي جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة هاجموا منزل نائب رئيس الوزراء الكاميروني في بلدة كولوفاتا الشمالية الأحد وخطفوا زوجته وقتلوا ثلاثة أشخاص على الأقل.

وخطف زعيم ديني محلي يعرف باسم سيني بوكار لامين وهو رئيس البلدية أيضا في هجوم منفصل على منزله.

وصعدت جماعة بوكو حرام من هجماتها عبر الحدود في الكاميرون في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن أرسلت الكاميرن جنودا إلى المنطقة وانضمت إلى جهود دولية لقتال المتشددين.

وقال وزير الاعلام الكاميروني عيسى تشيروما لرويترز عبر الهاتف "يمكنني أن أؤكد تعرض منزل امادو علي نائب رئيس الوزراء في كولوفاتا إلى هجوم وحشي من مقاتلي بوكو حرام".

وأضاف أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا في الهجوم.

وتابع "للأسف أخذوا زوجته، هاجموا أيضا مقر سكن لاميدو (الزعيم الديني المحلي) وخطف أيضا".

وقال قائد عسكري كاميروني في المنطقة لرويترز إن مسؤوليين أمنيين نقلوا نائب رئيس الوزراء الذي كان في منزله مع أسرته إلى بلدة مجاورة.

وقال الكولونيل فليكس نجي فورميكونج القائد الثاني في المنطقة العسكرية الثالثة في الكاميرون والذي يتمركز في المقر الاقليمي في ماروا "الموقف خطير جدا هنا الآن وبينما أتحدث إليكم لا تزال عناصر بوكو حرام تشتبك مع جنودنا في بلدة كولوفاتا".

وأضاف "بعضهم اقتاد بالفعل زوجة نائب رئيس الوزراء أمادو علي ومدبرة منزلها بينما نجح حراس نائب رئيس الوزراء في اخراجه من البلدة".

وهذا الهجوم هو الثالث الذي تشنه بوكو حرام في الكاميرون منذ يوم الجمعة.

وقتل أربعة جنود على الأقل في الهجومين السابقين. وصدرت يوم الجمعة أحكام بالسجن ما بين 10 و20 عاما على نحو 22 شخصا اتهموا بالانتماء إلى بوكو حرام وظلوا محتجزين في ماروا منذ آذار. ولم يتضح إن كان الأمر له علاقة بالهجمات.

وتتعرض الكاميرون لضغوط من نيجيريا المجاورة حتى تبذل المزيد من جهود مكافحة الاسلاميين المتشددين فنشرت أكثر من ألف جندي على طول حدودها النائية.

وتعتقد نيجيريا أن بوكو حرام تريد أن تجعل الكاميرون قاعدة خلفية لها في إطار سعيها لاقامة دولة إسلامية. وقتلت الجماعة الآلاف في حملتها منذ خمس سنوات وقصفت مؤخرا أهدافا كانت تعتبر آمنة مثل مدينة لاجوس المركز التجاري في نيجيريا والعاصمة أبوجا.

1