"بوكو حرام" توسع عملياتها خارج نيجيريا

الاثنين 2014/05/19
بوكو حرام توسع دائرة هجماتها

ياوندي- قال مسؤولون لوسائل إعلام، أمس الأحد، إن متمرّدين يشتبه في أنهم من جماعة “بوكو حرام” النيجيرية المتشددة، هاجموا موقع عمل صيني في الكاميرون وقتلوا جنديا كاميرونيا واحدا على الأقل، بينما فُقد 10 عمال صينيين، حيث يعتقد أنهم خطفوا.

وأكدت السفارة الصينية في ياوندي الهجوم الذي وقع، الجمعة، على موقع قرب بلدة وازا على بعد 20 كيلومترا من الحدود النيجيرية قرب غابة سامبيسا التي تعتبر من أبرز معاقل “بوكو حرام”.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” عن، لو شينغ جيانغ، المستشار السياسي للسفارة الصينية قوله إن “أحد العمال الصينيين أصيب في الهجوم كما فقد عشرة آخرون”، ودعا، لو، في الوقت نفسه السلطات الكاميرونية إلى عدم تعريض أرواح الصينيين المفقودين للخطر في حال بدأت عملية لتحريرهم.

وأوضحت الوكالة أنه أثناء الهجوم تم أيضا الاستيلاء على عشر عربات خاصة بشركة “ساينوهيدرو” الصينية لأعمال البناء المملوكة للدولة والتي تتولى عمليات إصلاح الطرق في الكاميرون.

وقال حارس في متنزه وازا الوطني، إن “الهجوم بدأ عندما قطعت الكهرباء في المساء وتلت ذلك معركة بالسلاح دامت خمس ساعات” مضيفا، أن البعض من العمال قرروا الاختباء في الغابة المجاورة لمكان العمل.

وفي وقت سابق، اتهم، أوغستين فونكا أوا، حاكم إقليم في أقصى شمال الكاميرون “بوكو حرام”، بالقيام بهذه العملية وقال، “اعتقد بأن بوكو حرام نفّذت الهجوم”، مضيفا أن السلطات تتحرى في مدى صحة تقارير تفيد بمقتل جندي كاميروني على الأقل وخطف 10 أشخاص آخرين.

في المقابل، أكدت تقارير إخبارية كاميرونية ما وقع تداوله من أخبار حول مقتل جندي كاميروني من القوات الخاصة، كما أصيب أربعة آخرون بينهم جنديان.

وأضافت التقارير نفسها، أن المتمردين استولوا على عشر عربات على الأقل وحاوية متفجرات خاصة بالشركة الصينية.

جدير بالذكر أن “بوكو حرام” خطفت أكثر من 200 تلميذة من مدرسة، شمال شرق نيجيريا، على الحدود مع الكاميرون، الشهر الماضي، إذ تمشط القوات النيجيرية مدعومة بوحدات أجنبية المنطقة حول الغابة بحثا عنهن، وذلك في أعقاب نشر تسجيل يظهر احتجاز الفتيات لدى الجماعة.

5