بوكو حرام لا تأبه بتحذيرات رئيس نيجيريا

الجمعة 2014/05/30
جودلاك جوناثان: أنا مصمم على حماية وحدتنا الوطنية

كانو- أعلن مصدر عسكري، الخميس، عن مصرع 35 شخصا في هجمات شنها مسلحون من جماعة “بوكو حرام” ضد ثلاث قرى في ولاية بورنو، في شمال نيجيريا قرب الحدود مع الكاميرون.

واقتحم العشرات من مسلحي “بوكو حرام” بزي عسكري قرى غوموشي وامودا واربوكو في آليات رباعية الدفع وعلى درجات نارية وفتحوا النار على السكان ورموا قنابل حارقة على المنازل لإشعالها، بحسب المصادر.

وقال مسؤول عسكري في كبرى مدن ولاية ميدوغوري، رفض الكشف عن اسمه، “هاجمت بوكو حرام القرى الثلاث، صباح الأربعاء، حيث قتلت 35 شخصا بينهم 26 في غوموشي”، مضيفا أن، “المسلحين ألقوا قنابل حارقة داخل المنازل لإحراقها وأطلقوا النار على السكان أثناء فرارهم”.

وتزامنا مع تلك الأحداث، تعهّد جودلاك جوناثان، الرئيس النيجيري، أمس الخميس، بالقضاء على جماعة “بوكو حرام” الإسلامية المتشددة بعد تفاقم هجماتها في شمال شرق البلاد.

وأوضح، جونثان، أنه أمر ببدء عملية عسكرية شاملة لوضع حد لتمرد الإرهابيين، في إشارة إلى بوكو حرام، مطمئنا في الوقت ذاته، أهالي الفتيات المختطفات بأن قواته ستحررهن في القريب العاجل.

وقال الرئيس النيجيري في خطاب بثه التلفزيون الرسمي في ذكرى عيد الديمقراطية النيجيري، “أنا مصمّم على حماية ديمقراطيتنا ووحدتنا الوطنية واستقرارنا السياسي بشن حرب شاملة ضد الإرهاب”.

كما أشار، جوناثان، في هذا الصدد إلى أنه أمر قوات الأمن والجيش باستخدام كل الوسائل المتاحة والممكنة بموجب القانون لضمان تنفيذ ذلك من أجل القضاء على تلك الجماعة التي قامت بقتل المئات من المدنيين وتوجت باختطاف أكثر من 200 تلميذة منذ ما يقرب الشهرين.

ولم يتضح ما الذي ستشمله هذه العملية في ظل فرض حالة الطوارئ في شمال شرق البلاد الذي تنفذ فيه بوكو حرام عملياتها وبعد عام من شنّ عملية عسكرية على تلك الجماعة، كما أن القوات النيجيرية استنزفت بشكل كبير، بحسب المهتمين بالشأن السياسي والعسكري النيجيري.

يذكر أن سلطات أبوجا أكدت، الأربعاء، مقتل 25 من رجال الأمن على الأقل، في هجوم لمسلحي جماعة “بوكو حرام” على موقع عسكري في بلدة يوني يادي بولاية يوبي، الواقعة شمال شرقي البلاد، في معارك طاحنة، الاثنين الماضي.

5