بوكو حرام يتفوق على داعش في الإرهاب

السبت 2015/11/21
التنظيم عرف بهجماته على المدارس واختطاف الفتيات

واشنطن – تفوقت جماعة بوكر حرام المتشددة على تنظيم داعش، وحازت على لقب الجماعة الإرهابية الأكثر دموية في العالم، وفق تقرير مؤشر الإرهاب العالمي الذي استخدم بيانات من جامعة مريلاند الأميركية.

يأتي ذلك رغم تصدر داعش عناوين الصحف العالمية باعتباره التنظيم المسلح الأكثر خطورة في العالم، وسط ادعائه إسقاط طائرة الركاب الروسية في سيناء والآن هجمات باريس.

لكن بوكو حرام الحركة الناشطة في ولايات نيجيريا الشمالية يبدو أنها مع تصدرها هذا المؤشر ستفتك الهالة الإعلامية التي يحظى بها تنظيم الدولة نفسه.

وتشير البيانات المرصودة إلى أن جماعة بوكو حرام مسؤولة عن مقتل أكثر من 6644 ألف شخص العام الماضي، والذي يعتبر زيادة قدرها 317 في المئة عن العام السابق، في حين أن تنظيم داعش مسؤول عن مقتل 6073 شخصا فقط.

وكانت الجماعتان مسؤولتين عن أكثر من نصف القتلى بسبب الإرهاب في هذا العام الأكثر دموية وعنفا على الإطلاق.

ووفقا لدراسة أجراها معهد الاقتصاد والسلام العالمي شهدت أعداد القتلى الناجمة عن الإرهاب دوليا ارتفاعا كبيرا العام الماضي وهي تمثل زيادة بنسبة 80 في المئة عن العام الذي سبقه.

ويذكر التقرير مقتل أكثر من 32.5 ألف شخص في هجمات إرهابية العام الماضي، وذلك العدد هو تسعة أضعاف ضحايا الإرهاب في عام 2000.

واكتسبت بوكو حرام الملقبة بـ”طالبان نيجيريا” شهرة دولية جراء هجماتها على المدارس، والتي اختطفت فيها المئات من الفتيات. وقامت بحملة شرسة لتفجير الأسواق في جميع أنحاء نيجيريا.

ويشير التقرير أيضا إلى أن العراق لا يزال البلد الأكثر تأثرا من الإرهاب، إذ عانى شعبه من مقتل 9929 عراقيا في العام الماضي، وهو أعلى عدد على الإطلاق في بلد واحد.

وكانت الدول الأكثر تضررا هي نيجيريا وأفغانستان وباكستان وسوريا إذ وقعت 78 في المئة من الوفيات الناجمة عن الإرهاب في هذه البلدان مقارنة ببقية دول العالم.

كما جاء في التقرير أن أكثر من عشرة بلدان الأكثر تضررا من الإرهاب لديها أيضا أعلى معدلات اللاجئين والمشردين داخليا، ويسلط ذلك الضوء على العلاقة القوية بين أزمة اللاجئين الحالية والإرهاب.

5