بوكيتينو: سنكافح لنيل اللقب

سيشتعل الصراع في المراحل الأربع المتبقية من الدوري الإنكليزي الممتاز بعدما استغل توتنهام تعثر ليستر سيتي المتصدر لكي يقلص الفارق الذي يفصله عنه إلى 5 نقاط وذلك بفوزه الكبير على ستوك سيتي في ختام المرحلة الرابعة والثلاثين.
الأربعاء 2016/04/20
الأرقام ستكون هي الحكم

لندن - بين ماوريسيو بوكيتينو، مدرب توتنهام هوتسبير، الذي ينافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، أن العرض المميز للفريق وانتصاره 4-0 على ستوك سيتي أظهر الاستعداد للاستفادة من أي هفوة سيقع فيها ليستر سيتي المتصدر.

وقلص توتنهام صاحب المركز الثاني الفارق مع ليستر إلى خمس نقاط، عقب أحدث انتصار يحققه ولكن مع تبقي أربع مباريات للنادي القادم من شمال لندن فإن الوقت ينفد سريعا أمام سعي الفريق لإنهاء 55 عاما من الانتظار لنيل لقب الدوري الإنكليزي.

وأشار بوكيتينو إلى أنه يجب على اللاعبين الاعتقاد بأن الأمل لا يزال قائما. وقال المدرب الأرجنتيني لوسائل إعلام بريطانية “الشيء الأكثر أهمية هو أن الأداء الذي أظهرناه يعد مثاليا. هذه علامة واضحة على أننا ننتظر (لأي هفوة من ليستر) ونقاتل من أجل نيل اللقب”. وأضاف “نحتاج إلى الإيمان بأن بوسعنا القيام بذلك. هذا جيد للمنافسة حيث أننا نواصل السعي لممارسة الضغط على ليستر. أشعر بفخر شديد”.

وسيستضيف توتنهام صاحب المركز الـ14 منافسه وست بروميتش ألبيون في وايت هارت لين، الاثنين المقبل، بينما سيلعب ليستر أمام سوانزي سيتي صاحب المركز الـ15 على ملعب كينج باور قبلها بيوم.

ورأى مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أن فريقه وجه رسالة “مثالية” لليستر الذي اكتفى، الأحد، بالتعادل على أرضه مع وست هام يونايتد 2-2 ما فتح الباب أمام الفريق اللندني لكي يقلص الفارق وقد استغل ذلك على أكمل وجه بفوز ساحق على ستوك سيتي. “إنه حلمنا. نحتاج إلى الإيمان به”، هذا ما قاله بوكيتينو بعد الفوز الرابع لتوتنهام في مبارياته الخمس الأخيرة والخامس في معقل ستوك سيتي في تاريخ مواجهاته مع الأخير، وهذا أمر لم ينجح في تحقيقه أي فريق آخر في الدوري الممتاز على “بريطانيا ستاديوم”.

وتابع بوكيتينو الذي يسعى لمنح توتنهام لقبه الأول في الدوري منذ 1961 “إنه أمر جيد بالنسبة إلى البطولة، أن نكون في الخلف (خلف ليستر بفارق ضئيل) وأن نحاول وضع ليستر تحت الضغط. أنا فخور جدا”.

وسيكون ليستر سيتي الذي ضمن المشاركة في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، مطالبا بالفوز في ثلاث من مبارياته الأربع المتبقية لكي يتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه بغض النظر عن نتائج توتنهام الذي يخوض الأمتار الأخيرة بمواجهة وست بروميتش ألبيون وجاره تشيلسي بطل الموسم الماضي ونيوكاسل يونايتد وساوثهامبتون، فيما يلعب فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري ضد سوانسي سيتي ومانشستر يونايتد وإيفرتون وتشيلسي أيضا.

ليستر سيتي صاحب الصدارة مطالب بالفوز في ثلاث من مبارياته الأربع المتبقية لكي يتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه

وواصل بوكيتينو “جمهورنا كان رائعا وهو فخور بنا. أعتقد أنها لحظات مثيرة بالنسبة إلى النادي. كل شيء ممكن في كرة القدم ويجب أن نكون متواجدين هناك (من أجل انتهاز الفرصة). إذا أخفق ليستر يجب أن نكون هناك. هذا ما نحاول القيام به، والضغط على ليستر”. ويدين توتنهام الذي يملك أفضل هجوم (64 هدفا) وأفضل دفاع (تلقت شباكه 25 هدفا) في الدوري هذا الموسم، بفوزه التاسع عشر إلى هاري كاين وديلي ألي اللذين تقاسما الأهداف الأربعة، ليرفعا بذلك رصيد فريقهما إلى 13 هدفا في مبارياته الخمس الأخيرة فيما اهتزت شباكه خلال هذه السلسلة التي جمع فيها 13 نقطة من أصل 15 ممكنة، مرة واحدة فقط.

نشر كاين، الذي رفع رصيده في الدوري هذا الموسم إلى 24 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين بفارق هدفين عن مهاجم ليستر جايمي فاردي، صورة على صفحات التواصل الاجتماعي لمجموعة من الأسود تقترب من ضحيتها، مجسدا بذلك الوضع الحالي لفريقه الذي يحاول الانقضاض على ليستر. وقد علق مدربه على هذه المسألة قائلا “إنه أمر جيد لأنه يظهر كيف تعمل هذه المجموعة، كيف يعمل هذا الفريق. إن فزنا (باللقب) أم لا، فإن الرغبة والشغف وحجم استمتاعنا باللعبة أمر رائع جدا”.

وبدوره قال كاين بعد المباراة “سجلنا أربعة أهداف لكن كان بإمكاننا تسجيل ستة أو سبعة. إنها إحدى أفضل المباريات التي قدمناها طيلة الموسم… نحن مستعدون لوضع ليستر تحت الضغط وأعتقد أنه بإمكاننا تحقيق ذلك (الفوز باللقب). ليستر يتقدم علينا بخمسة نقاط لكننا قلصنا الفارق وهذا كل ما بإمكاننا فعله”.

من ناحية أخرى نصح جيمي كاراغر، نجم ليفربول السابق، ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لفريق توتنهام، بالبقاء مع السبيرز وعدم الذهاب إلى ريال مدريد. وقال كاراغر “لا يوجد سبب أمام بوكيتينو لترك توتنهام، لماذا يريد أن يرحل؟ وإلى أين سيرحل؟”. وأضاف “ريال مدريد؟ هو حلم لكل اللاعبين والمدربين ولكن هو مثل البيت المجنون، هناك لا يستمر المدرب أكثر من عام وإذا استمر لعامين سيكون وكأنه فاز في اليانصيب”.

وواصل “كل شيء متوفر لبوكيتينو، فهو يملك لاعبين رائعين، وكذلك أعمارهم، كما أن توتنهام يمتلك أفضل ملاعب تدريب في إنكلترا، بالإضافة إلى الملعب الجديد الجاري إنشاؤه لمنافسة أرسنال ومانشستر يونايتد”.

وتابع “إذا كان يريد الذهاب إلى ريال مدريد في المستقبل، بالطبع يمكنه أن يفعل ذلك، ولكن مع توتنهام يستطيع أن يفوز بالكثير من البطولات لأنه قادر جدا على القيام بذلك”.

23