بوكير أفضل مدرب في لبنان لموسم 2013-2014

الأربعاء 2014/06/04
بوكير قصة نجاح متواصلة في الدوري اللبناني

بيروت- سيطر النجمة على جوائز مهرجان المنار السنوي الثامن عشر، إذ ضمت التشكيلة المثالية ستة من لاعبيه إضافة إلى جائزة أفضل مدرب ونالها مدربه الألماني ثيو بوكير (80 صوتا) والذي قاد الفريق إلى منصة التتويج بعد غياب خمسة مواسم على الرغم من استلامه الفريق النبيذي في المرحلة الأخيرة من دور الذهاب خلفا لموسى حجيج، إذ لم يخسر النجمة تحت قيادته في 12 مباراة، بالإضافة إلى وصوله للدور الثاني في كأس الاتحاد الآسيوي، وبلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس الذي أحرزها فيما بعد السلام زغرتا لأول مرة في تاريخه بقيادة المدرب الهولندي، بيتر مندرتسما، مساعد بوكير السابق في منتخب لبنان.

وأحرز لاعب الوسط عباس عطوي جائزة أفضل لاعب في لبنان لموسم 2013-2014، بعد مشاركته الفاعلة ودوره في إحراز النجمة لقب الدوري اللبناني لكرة القدم. ونال عطوي 75 نقطة متفوقا في التصويت على زميله في النجمة الجناح الدولي علي حمام (20 صوتا) وهداف الراسينغ عدنان ملحم (7 أصوات). وحصل قائد النبيذي على جائزتين إضافيتين بتتويجه كأفضل صانع ألعاب، بعدما مرر عشر كرات حاسمة في الموسم إلى جانب إحرازه عشرة أهداف وكذلك اختياره في التشكيلة المثالية، ونال لاعب شباب الساحل حسن كوراني جائزة أفضل لاعب ناشئ.

وضمت التشكيلة المثالية حارس مرمى النجمة محمد حمود (57 صوتا)، وفي مركزي قلب الدفاع لاعب الصفاء نور منصور (68 صوتا) ولاعب الراسينغ النيجيري أديل بريشيوس (49 صوتا)، وفي مركز الظهيرين اختير لاعبا النجمة علي حمام (103 أصوات) ووليد إسماعيل (47 صوتا)، وفي مركز الارتكاز لاعب الصفاء حمزة سلامي (70 صوتا)، وفي مركز صانع الألعاب لاعب النجمة عباس عطوي (98 صوتا)، وفي مركز الجناحين لاعبا النجمة السنغالي سي الشيخ (77 صوتا) وخالد تكه جي (70 صوتا)، أما المهاجمين فكان الاختيار على هداف البطولة لاعب الراسينغ عدنان ملحم (65 صوتا) ومهاجم العهد حسن شعيتو (42 صوتا).

عباس عطوي أحرز جائزة أفضل لاعب في لبنان، بعد مشاركته الفاعلة في إحراز النجمة للقب الدوري اللبناني

وتقاسم ملحم وزميله في الراسينغ العاجي لاسينا سورو لقب الهدافين (13 هدفا). وأحرز رضوان غندور جائزة أفضل حكم وبلال الزين جائزة أفضل حكم مساعد وأبو بكر المل (السلام زغرتا) جائزة أجمل هدف.

وجدير بالذكر أن النجمة كان قد سيطر أيضا على جوائز مهرجان الجديد، كما فاز اللاعبون أنفسهم بجوائز المهرجان، ماعدا حارس الفريق الذي لم ينل جائزة أفضل حارس في الموسم. وكان المدافع المصري أحمد عبدالعزيز مودي، قد توج بأول لقب في مشواره الكروي مع النجمة في الموسم الجاري.

وقد تم تكريم فريق العهد لأدائه المميّز في بطولات الفئات العمرية، وسلم رئيس نادي السد لكرة اليد، بطل آسيا 2010، والذي قد يكون الآن في طريقه للحل كفريق، المحامي تميم سليمان، درعا تقديرية وبالمثل لفرق الفئات العمرية في النادي، قائد الأشبال مصطفى بيضون.

وعلى هامش فعاليات المهرجان صرح سليمان، بأنه يتجه إلى تعزيز حضوره في لعبة كرة القدم من خلال نادي العهد، بعدما قرر التفكير مليا في جدوى بقائه في لعبة كرة اليد. كما تم تكريم فريق النبي شيث وكان لنادي السلام زغرتا حصة في المهرجان. وجاء تكريمه لإحرازه كأس لبنان الموحد للمرة الأولى في تاريخه، وقد سلم عضو لجنة الشباب والرياضة بلال فرحات درعا تقديرية لرئيس النادي.

22