بولت سيد المناسبات الكبرى بحصوله على ذهبية 100 متر في بكين

أكد العداء الجامايكي أوسيين بولت بأنه سيد المناسبات الكبرى عندما تفوق على منافسه الأميركي جاستين غاتلين المرشح بقوة لإحراز المركز الأول، وتوج بذهبية سباق 100 م ضمن بطولة العالم لألعاب القوى أمس الأحد في بكين مسجلا 79ر9 ثوان.
الاثنين 2015/08/24
الإعصار بولت يكرس أسطورته في بكين

بكين - فاز العداء الجامايكي أوسيين بولت بالميدالية الذهبية في نهائي سباق 100 متر للرجال، ببطولة العالم الـ15 لألعاب القوى، المقامة في العاصمة الصينية بكين، بعد تسجيله زمنا قدره 9.79 ثانية. وحل ثانيا غاتلين (9.80 ث)، وثالثا كل من الأميركي ترافون بروميل والكندي أندريه دو غراس وسجلا الرقم ذاته (9.92 ثوان).

وحقق بولت انطلاقة مثالية خلافا لما حصل في الدور نصف النهائي عندما تأهل إلى النهائي بصعوبة بالغة وبقي في المركز الأول ليجتاز خط النهاية بفارق جزء من الثانية عن غاتلين الذي دخل السباق وهو مرشح للفوز خصوصا وأنه صاحب أفضل توقيت هذا العام (9.74 ثانية في لقاء الدوحة) ولم يهزم في هذه المسافة منذ أغسطس عام 2013. وخاض بولت السباق بعد أن عاش موسما مخيبا، لكنه كما جرت العادة كان على الموعد في المناسبات الكبيرة.

والميدالية هي العاشرة من المعدن الأصفر لبولت في 11 سباقا خاضها في بطولة العالم والألعاب الأولمبية) منذ عام 2008، ولم يخسر سوى مرة واحدة عندما تم استبعاده من سباق 100 م لارتكابه خطأ في الانطلاق في بطولة العالم في دايغو (كوريا الجنوبية عام 2011).

واستقبل بولت الذي احتفل بعيد ميلاده الـ29 يوم الجمعة، بحفاوة من قبل الجمهور الغفير الذي احتشد في ملعب “عش الطائر”، في حين كان استقبال غاتلين خجولا لدى تقديم المتبارين قبيل انطلاق السباق وذلك لإيقافه مرتين بداعي تناوله المنشطات.

عودة البريطانية جيسيكا إينيس-هيل إلى الملاعب تكللت بنجاح بعد أن طوقت عنقها بذهبية مسابقة السباعية

بداية وتكريس

في بكين 2008 كانت البداية، وفي بكين 2015 كان التكريس. تكريس أسطورة العداء الجامايكي الفذ أوسيين بولت الذي حسم المواجهة المرتقبة بينه وبين العداء الأميركي جاستين غاتلين لمصلحته في بطولة العالم لألعاب القوى في بكين ليعزز من مكانته كأفضل عداء على مر التاريخ في سباقات السرعة. وأكد بولت الذي يطلق عليه لقب “الإعصار” أو “البرق” مرة جديدة بأنه سيد المناسبات الكبرى لأنه تعملق في السباق النهائي ليحسم الجدل القائم حول هوية أسرع عداء في العالم. واجه بولت تحديات عدة لبناء أسطورته، سواء أكان قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 أم هنا في بكين لكنه نجح دائما في تحويل الحواجز إلى حوافز ويخرج فائزا.

“لقد حان وقتي وهذه هي اللحظة التي سأتميز بها عن باقي العدائين في العالم. العديد من الأساطير جاؤوا قبلي ولقد حان وقتي الآن”، بهذه العبارات أطلق بولت التحدي قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في لندن خصوصا في ظل الكثير من علامات الاستفهام التي رسمت حول قدرته في أن يصبح ثاني عداء بعد الأسطورة الأميركي كارل لويس يحتفظ بلقبه في سباق 100 م. وبالفعل وفى بولت بوعده ورد على أرض المضمار ليسكت المشككين إلى الأبد مسجلا ثاني أفضل وقت على مر الأزمنة ومقداره 9.63 ثوان، علما بأنه يحمل أيضا الرقم القياسي العالمي ومقداره 9.58 ثوان سجله في بطولة العالم لألعاب القوى في برلين 2009.

مصعب عبدالرحمن يفرض نفسه بطلا

ونالت الكندية بريان تييسن إيتون الفضية (6554)، في حين كانت البرونزية من نصيب اللاتفية لاورا ادميدينا (6516). وكانت تينيس-هيل غابت عن المنافسات العام الماضي بعد أن وضعت مولودا، علما بأنها توجت بذهبية الألعاب الأولمبية في لندن 2012، وبذهبية بطولة العالم عام 2009 في برلين.

وكما كان متوقعا، توج البولندي بافل فايدك بذهبية مسابقة رمي المطرقة مسجلا 80.88 م. وجاء الطاجيكي ديلشود نازاروف ثانيا (78.55 م)، أمام البولندي الآخر فويتشيك نوفيكي الذي سجل المسافة ذاتها، لكن الأول تفوق في محاولاته الأخرى.

ودخل فايدك المنافسات وهو مرشح فوق العادة لإحراز الذهبية بعد أن حقق 15 فوزا متتاليا، لكن محاولتيه الأولى والثانية كانتا دون المستوى قبل أن يضرب بقوة في محاولته الثالثة ويسجل رقمه الفائز.

وحل المصري مصطفى الجمل سابعا وسجل 76.81 م في أفضل محاولاته. ويملك المصري الرقم القياسي الأفريقي ومقداره 81.27 م سجله في مارس عام 2014.

أما القطري أشرف الصيفي بطل العالم مرتين في رمي المطرقة في فئة الشباب، والذي بات أول رياضي من بلاده يبلغ نهائي هذا الاختصاص فاكتفى بالمركز التاسع مسجلا 74.09 م.

وكان الصيني وانغ زهن حامل برونزية أولمبياد لندن في طريقه لانتزاع الذهبية في بكين أمام جمهوره المحلي بعد أن انفرد بالصدارة عند الكلم 13، لكن الأسباني لحق به ليجتاز خط النهاية قبله.

قطري ومغربية في النهائي

في المقابل، بلغ العداء القطري مصعب عبدالرحمن الدور النهائي من سباق 800 م بحلوله ثانيا في تصفيات مجموعته مسجلا 1.37.93 د. ويقام السباق النهائي غدا الثلاثاء.

وحذت حذوه المغربية مليكة عكاوي ببلوغ الدور النهائي من سباق 1500 م. وحلت عكاوي رابعة في مجموعتها مسجلة 4.08.19 دقائق. ويقام السباق النهائي يوم الخميس.

وأحرز الأميركي جو كوفاكس ذهبية مسابقة رمي الكرة الحديد مسجلا 21.93 م. وحل ثانيا الألماني ديفيد شتورل (21.74 م)، وثالثا الجامايكي أوداين ريتشاردز (21.69 م). وكان شتورل توج بطلا للعالم في النسخة الأخيرة في موسكو قبل سنتين.

وبلغ العداء القطري مصعب عبدالرحمن الدور النهائي من سباق 800 م. وحل ثانيا في تصفيات مجموعته مسجلا 1.37.93 د. ويقام السباق النهائي يوم غد الثلاثاء.

22