بولت يطمح إلى أرقام قياسية جديدة في أولمبياد 2016

الأربعاء 2016/08/10
عداء في المقام الأول

ريو دي جانيرو - قال العداء الجامايكي أوسين بولت إنه يتطلع إلى تحطيم الزمن القياسي العالمي المسجل باسمه في سباق العدو 200 متر للرجال، من خلال مشاركته في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وذلك في مؤتمر صحافي انتهى بمشاركته في رقصات السامبا مع فتيات برازيليات.

وقال بولت “أنا بالطبع عداء في المقام الأول، لكنني أحب الترفيه لأن هذا ما يحبه الناس ويرونه. أحاول الترفيه بفعل شيء مختلف، وهذا هو سبب حب الناس الكبير لي وهذه هي

شخصيتي”. ويسعى بولت إلى تحقيق ثلاثية سباق العدو للأولمبياد الثالث على التوالي بعد أن فاز بسباقات 100 متر و200 متر و4 ×100 متر في كل من أولمبياد بكين 2008 ولندن 2012.

ويحمل بولت المتوج بطلا للعالم 11 مرة الأزمنة القياسية العالمية لسباقات 100 متر (9.58 ثوان) و200 متر (19.19 ثانية) وقد سجلهما في بطولة العالم 2009 ببرلين.

لكن بولت أكد أنه متحمس لتسجيل زمن قياسي عالمي جديد في سباق 200 متر بريو 2016، وذلك رغم معاناته من إصابة في الساق في وقت سابق من العام الجاري.

وقال بولت “أتطلع بقوة إلى تحقيق هذا. أعتقد أن الأمر سيكون أكثر صعوبة بعد أن ابتعدت عن التدريبات لأسابيع في الفترة الماضية من الموسم. ولكن لا أحد يعرف ما يمكن أن يحدث”.

وأضاف “لم يكن هذا هو الموسم الأفضل لي، ولكنني الآن بحالة أفضل.. أتدرب بشكل جيد.والأمور تسير بشكل جيد”.

وكشف بولت أن مواطنته شيلي-آن فريزر-برايس مازحته قائلة إنها ربما تتفوق عليه لتتوج بذهبيتها الأولمبية الثالثة في سباق 100 متر بريو 2016. وقال مواطنه أسافا باول حامل الزمن القياسي العالمي السابق “كل مرة ندخل فيها إلى المضمار، نكون باستطاعتنا أن نصنع التاريخ”.

كان أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 قد أثار العديد من المخاوف بدءا من الجوانب الأمنية وحتى المياه الملوثة، ولكن بولت قال إن الأجواء التي يعيشها في ريو “جيدة حتى الآن”، مستثنيا حقيقة أنه اضطر لشراء جهاز تلفاز لوحدته السكنية التي يقيم فيها في القرية الأولمبية.

وكرر بولت، الذي سيكمل الثلاثين من عمره في اليوم الأخير من فعاليات أولمبياد ريو 2016، التأكيد على أن الأولمبياد الحالي هو الأخير بالنسبة إليه على الأرجح.

وقال بولت “العديد من الناس ليسوا سعداء بذلك، لكنني آسف لذلك. أعتقد أن هذا سيكون (الأولمبياد) الأخير بالنسبة إلي.. لقد قدمت ما يكفي وأثبتت نفسي مرارا وتكرارا”.

لكنه أكد في الوقت نفسه “ألعاب القوى هي حياتي” مشيرا إلى أنه سيفتقد فقط التواجد مع الناس، لكنه أضاف أنه لن يرحل بهدوء.

وقال بولت إن صوت تصفيق الجماهير خلال توجهه إلى المؤتمر الصحافي لم يكن عاليا بالشكل الكافي، وقد التقط صورة بطريقة “السيلفي” الشهيرة أمام جدار الكاميرات واستمتع بأغنية راب رددها صحافي نرويجي إظهارا لحبه للعداء الجامايكي.

وأشاد بولت بعداءين آخرين مثل الفرنسي جيمي فيكو لكنه عاد وقال “لن يتغلب علي”. وكان بولت قد نشر مقطع فيديو عبر حسابه بموقع شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل يوم واحد، يشجع فيه الجماهير على شراء التذاكر كي يرونه “يصنع التاريخ” في البرازيل، وأضاف في تصريحاته “أريد ملعبا مليئا (بالجماهير)”.

وشهد عالم ألعاب القوى ضجة كبيرة إثر إيقاف محترفي ألعاب القوى الروس عن المشاركة في ريو 2016 بسبب فضيحة منشطات، ولكن بولت الذي يعد أحد رموز اللعبة في العالم أكد أنه ليس متشائما بشأن المستقبل.

وقال بولت “على الناس التمسك بالثقة لأننا نسير في الطريق الصحيح. لا بد وأن نمر بأوقات صعبة قبل أن نستمتع بالأوقات الجيدة، لذلك فأنا شخصيا أشعر بأننا نسير في الاتجاه الصحيح. خلال أعوام قليلة ستصبح الرياضة نظيفة وكل شيء سيكون على ما يرام”.

22