"بولنوار" فيلم يؤرخ للقهر العمالي وميلاد الفعل النقابي في المغرب

يستمر المخرج المغربي حميد الزوغي في سبره السينمائي لخبايا التاريخ المغربي المعاصر، فبعد أن اهتم في فيلمه الروائي الأول “خربوشة” (2008) بالتأريخ لجزء مهم من الذاكرة المغربية، مُسَلِّطا الضوء على الظاهرة القايديّة من خلال قصة المغنية الشعبية (الشِّيخَة) “خربوشة”، ها هو ينجز فيلمه الروائي الطويل الثاني “بولنوار” (2014) بغية النبش في الظاهرة النقابية بمناجم الفسفاط المغربية، فمن المعلوم أن المغرب يجثم على أهم احتياطي من هذه المادة الحيوية التي تسهم في إنتاج مواد كيمياوية كثيرة ومؤثرة في الحياة البشرية اليومية والمستقبل القادم.
الثلاثاء 2015/10/06
الداخل إلى دهاليز المنجم مفقود حتى إشعار بخروجه

تبدأ مشاهد فيلم “بولنوار” ثاني الأفلام الروائية الطويلة للمخرج المغربي حميد الزوغي بالأبيض والأسود، لتذكرنا في مجملها بنسخة قديمة من الأرشيف المصور لقرية “بولنوار” إبان سنة 1921، إذ يعيش السكان المتنقلون في سلام رفقة بهائمهم من ضاحية إلى أخرى إلى أن باغتهم العدو الذي دمر كل شيء من حولهم، وذلك في ما يشبه إنذار الناس بما سيأتي.

يصادف هذا التاريخ، بالطبع، ما يعرف بالأزمة الاقتصادية العالمية التي عرفتها الدول الرأسمالية، والتي حاولت بعض الدول الاستعمارية حلها على حساب المستعمرات، وهو ما حصل بالضبط في هذه المنطقة المنزوية من المغرب إبان الاجتياح الفرنسي لأراضيه.

فقد تمّ اكتشاف الفسفاط بمنطقة خريبكة قرية “بولنوار” التي يذكر الفيلم بأن الحديث عنها يشبه الخرافة، إذ لم يكن لها ذكر ولا خبر إلى أن أتى إليها الناس من قبائل “أولاد حدو” و“مزاب” و“الشاوية” و“ورديغة” المجاورة، داخلين إلى بيت الطاعة الجديد.

شقائق النعمان

بعد أن تمّ اكتشاف الفسفاط بالمنطقة سنـة 1912، استقطبت تـلك الناحية النـاس من الداخل والخارج، فبدأ الحديث عمّا تخبئه الأرض مـن خيرات سرعـان مـا ستغيّر أنشطـة سكانها وتجـرّ عليهـم آلاما لا حصر لها.

هكذا استوطن الفرنسيون “بولنوار” بمساعدة المتواطئين من القواد وغيرهم، إلاّ أن شقائق النعمان ظلت يانعة في مروجها كما أوضح الفيلم في مشهد رمزي جميل، بالرغم من أن طلقات المدافع والقنابل قد تلتها مباشرة، للدلالة على إخضاع الناس وإرهابهم كمؤشر على التطور الدراماتيكي للأحداث، وأن ما سيتبع الاعتدال الربيعي سيكون عنيفا، ومتبوعا بسيلان دماء الشهداء (عمال المناجم، المقاومون، المناضلون..).

الفيلم يبين ذلك الصراع المرير الذي سيخوضه العمال، وهم يشتغلون في ظل ظروف تفتقد لأبسط شروط السلامة

سيبادر المستعمر باستكتاب العمال داخل المناجم عن طريق فرز الأقوياء منهم، مما سيخلق المقاومة لدى بعض السكان كما هو الحال بالنسبة للأم “العزُّوزية” (فاطمة أكلاز) التي تَرَمَّلَت جراء فقدانها لزوجها بمعامل فرنسا، والتي حاولت جاهدة ثني ابنها الوحيد (يونس لهري) عن الارتماء في أحضان ذلك العمل الذي يخدم مصلحة الاستعمار، مُذَكِّرَة إياه بأن الاستغلال الرأسمالي للبروليتاريا واحد.

وهو الدرس الذي استفادت به من موت زوجها، إلاّ أن الابن، الملقب بـ“ولد العزوزية” -نسبة إلى أمه- سيسلك طريق أبناء جيله مُتَخَلِّيّا عن العمل في أرضه، وكأنه كان يحدس دوره الحاسم في وضع اللبنات الأولى للعمل النقابي داخل مناجم الفسفاط المغربية.

فرغم أن الفيلم الذي يستند على رواية تحمل نفـس العنوان للكـاتب عثمـان أشقرا، فهو يظهر أن العمل النقابي جاء بفعل الشيوعي “كولـونا” (فـرانسـوا إديـم) الـذي لـم يستسغه العمال في البدء، إلاّ أن أحد العمال المغاربة مـن معطـوبي الخدمـة الفـرنسية، الحامـل للأفكـار الشيـوعية واليسارية، سيقنع النـاس بأفكـاره، فكان ميـلاد النقابـة العسير.

وتذكر المصادر التي تؤرخ لذلك بأن المغرب لم يعرف العمل النقابي قبل سنة 1912، لكن بعد معاهدة “الحماية” ستظهر مجموعة من النقابات التي تمّ تأسيسها من لدن موظفي الاستعمار مما جعل العمل النقابي يكون خاضعا له، إلاّ أن موازين القوى ستنقلب لصالح الحزب الشيوعي المغربي الذي هيمن على القيادة منذ تأسيس الاتحاد العام للنقابات الكنفدرالية بالمغرب بتاريخ 5 مارس 1944، كاستجابة طوعية للانخراط في مغربة الأطر رغم ضغوط سلطات الاحتلال وعملائها.

يبين الفيلم ذلك الصراع المرير الذي سيخوضه العمال، وهم يشتغلون في ظل ظروف تفتقد لأبسط شروط السلامة بفعل الانهيارات التي تلحق بهم، فالداخل إلى دهاليز المنجم مفقود حتى إشعار بخروجه.

مات العديد من العمال، فقدت الأسر أبناءها ومعيليها، ترملت النساء، تيتم الصغار مما زاد من ارتفاع نسبة الوعي بمساندة من فقيه المسجد المتنور (أحمد لوديلي) الذي كان يستشهد بالآيات القرآنية للحث على مواجهة الظلم وتغيير المنكر، دونما خوف من سلطات الاستعمار وملاحقة القائد (حميد حزاز) العميل الذي غيّره وسجنه، حينما علم باستخدام المسجد كمكان لتنظيم العمل النقابي السري.

فيلم "بولنوار" يظل مساهمة هامة في إثراء الذاكرة المغربية التي تحتاج إلى تنويع الأعمال السينمائية

صراع مرير

عمل الاستعمار منذ دخوله المنطقة خصوصا، والمغرب عموما، على تشجيع الخرافة والعمل على نشر كافة الهرطقات وإذاعة كل ما يقوّض الإسلام الصحيح، فقد بيّن الفيلم العناية التي أولاها حاكم المنطقة الفرنسي لترميم ضريح “بولنوار”، ومحاربة الإسلام السني الذي يحتفظ بروحه التحريضيّة اليقظة تجاه الطغيان.

ويمكن أن نستشف من دراسات السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا والإستغرافيا الكولونيالية، وما كرسته من جهود لفهم الظاهرة الدينية في المجتمع المغربي، سواء في شقها الفرنكفوني (أطروحات إدمون دوتي وإدوارد مونتي وإميل لاووست)، أو الأنجلوساكسوني (أطروحات إدوارد فسترمارك وكيلفورد جيرتز وديل إيكلمان)، وذلك ما نلمسه من خلال الرواية التي يعتبر كاتبها باحثا في السوسيولوجيا.

يمكن أن نعتبر الفيلم امتدادا للبحث في الظاهرة القايدية المرتبطة بفهم ما يسمى بالمخزن، والتي طرحها المخرج في فيلمه الروائي الأول “خربوشة” (2008)، فقد أظهرت شخصية القائد حربائيّة كبيرة في التعامل مع الناس، إنه لعـوب وحـازم، لـين وقاس، مستهتر ومهتـم، شجاع وخـائف، آمر ومـؤتمر.

يتكيف مع الظروف وكأنه يتبع نصائح ماكيافيل السياسية التي تجعل الغاية تُبرر الوسيلة، وأنه من الأفضل أن يخشاه الناس على أن يحبّوه. فالقائد مع الناس ومع الاستعمار في آن: يخاطب أبناء جلدته وكأنه واحد منهم، ويتصرف مع الأجنبي وكأنه لا يَمُتُّ لبلده الأصلي بأية صلة.

في الحقيقة، لا يمكن فهم المغرب المعاصر والراهن قانونيا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا، دونما تفكيك مركبات هذه الشخصية التي لا يمكن التقدم دونما إحداث قطيعة جذرية مع بعض ممارساتها الراسخة، لا سيما وأنها تأخذ تجليات عديدة في المشهد السياسي المغربي الحالي، وتحضر بقوة في الهرم الإداري داخل المدن والبوادي.

قد نتفق أو نختلف حول الفيلم في ما يخص بعض التفاصيل التاريخية أو العناصر السردية أو المعالجة الفنية كاختيار الممثلين وإدارتهم، ولكن فيلم “بولنوار” يظل مساهمة هامة في إثراء الذاكرة المغربية بما تحتاجه من أعمال سينمائية متنوعة، والتي من شأنها أن تضيء بعض الفترات الحاسمة من فترات نشوء الدولة ومؤسسات المجتمع المدني والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وما يرتبط بذلك من مخاضات وتضحيات.

16