بومبيو يلمح: بقاء الأسد رهين بانسحاب إيران

توافق روسي أميركي إسرائيلي على ضرورة وضع حد للوجود الإيراني في سوريا.
الجمعة 2020/05/15
شروط واضحة

القدس – توقفت دوائر سياسية كثيرا عند تصريحات لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد خلالها أن بلاده وإسرائيل أوضحتا لطهران كما لدمشق وجوب انسحاب القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من سوريا.

وقال بومبيو في حديث لقناة “كان” الإسرائيلية (رسمية) خلال زيارة دامت لساعات إلى إسرائيل “لقد أوضحت الولايات المتحدة وإسرائيل، للنظام الإيراني بأن عليه مغادرة سوريا، وأوضحنا هذا الأمر لنظام الأسد أيضا”. ولم يوضح كيف تم نقل هذه الرسالة.

وتشي تلميحات وزير الخارجية الأميركي بوجود قناة تواصل غير مباشرة مع كل من طهران ودمشق، وسط اعتقاد على نحو واسع بأن تلك القناة هي روسيا، لاسيما مع تسريبات في الآونة الأخيرة تتحدث عن جهود تقوم بها موسكو لإقناع طهران بصوابية الانسحاب من سوريا.

ووفق التسريبات فإن توافقا روسيا أميركيا إسرائيليا على ضرورة وضع حد للوجود الإيراني الذي لم يعد فقط تهديدا لمصالح الولايات المتحدة وخطرا على أمن إسرائيل بل وأيضا هو عبء ثقيل على موسكو التي ترى أن بقاء إيران يجعل من إمكانية تسوية النزاع السوري أمرا مستحيلا فضلا عن كون هذا البقاء يتناقض والمصالح الروسية على المديين المتوسط والبعيد.

ويقول محللون إن تصريحات بومبيو لم تكن موجهة فقط لإيران بل أيضا لنظام الأسد “المحرج” بأنه في حال أراد البقاء في الحكم فعليه دعم خطط انسحاب القوات الإيرانية من بلاده.

وسبق أن صرح وزير الدفاع الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت قبل أيام “لقد أصبحت إيرانعبئا. في السابق كان الإيرانيون مصدر قوة للسوريين، فقد ساعدوا الأسد ضدّ داعش، لكنّهم اليوم أصبحوا عبئا”.

ويرجح مراقبون أن تتكثف في الفترة المقبلة الضغوط على إيران في سوريا، لاسيما مع الحديث عن وجود خطة “ب” لدحر هذا الوجود بالتعاون مع روسيا في حال أصرت طهران على موقفها الرافض للانسحاب.

وقال بومبيو في لقائه مع قناة “كان” “نأمل أن يتخذ النظام الإيراني القرار الذكي، وأن يخرج من سوريا ويتوقف عن إرهابه، الذي تسبب في جعل 6 ملايين شخص لاجئين وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص”.

2