بونزيو: نسعى لنكون أبطال جميع القارات

لاعب ريفر بليت الأرجنتيني ليوناردو بونزيو يؤكد أن فريقه يسعى إلى إضافة لقب كأس العالم للأندية 2018 في الإمارات إلى خزائنه.
الاثنين 2018/12/17
الهدف هو التتويج

أبوظبي – أكد ليوناردو بونزيو، لاعب خط وسط ريفر بليت الأرجنتيني، أن سعي فريقه إلى إضافة لقب كأس العالم للأندية 2018 في الإمارات إلى خزائنه، سيتوقف على أدق التفاصيل، بما في ذلك التركيز بشكل كامل على مباراته الأولى في البطولة، وعدم التفكير في ما سيأتي بعدها.

ويبدأ الفريق الأرجنتيني مشاركته في المونديال من الدور قبل النهائي الثلاثاء في مواجهة مع العين الإماراتي، في إطار البطولة التي تستمر حتى يوم 22 من ديسمبر الجاري.

وقال بونزيو “المباراة الأولى هي الأهم، إذ أن خسارتها تعني أننا سنفقد فورا فرصتنا في المنافسة على اللقب، ونلعب بدلا من ذلك على المركزين الثالث والرابع، وهذا ليس جيدا، وثانيا ينبغي أن نعرف أنه إذا واجهنا فريقا كبيرا، مثل ريال مدريد، أو كما حدث عام 2015 حين واجهنا برشلونة، فيجب أن نولي منتهى العناية لأدق التفاصيل”.

ويدرك بونزيو، البالغ من العمر 36 عاما، أهمية البطولة ومرارة خسارة اللقب، خاصة وأنه كان ضمن الفريق الذي خسر نهائي كأس العالم للأندية عام 2015 بثلاثة أهداف دون رد أمام برشلونة، بعد أن عجز عن مجاراة سيطرة الفريق الكاتالوني على المباراة.

وتابع اللاعب المخضرم حديثه “يحمل كأس العالم للأندية أهمية كبيرة بالنسبة لنا، وذلك لأننا قد تجاوزنا الكثير من الصعاب لنحقق لقب كوبا ليبيرتادوريس، والآن نحن أمام فرصة لنكون أبطال جميع القارات، ولذلك فنحن في حالة أشبه بالحلم منها بالواقع. نحن سعيدون بتواجدنا في الإمارات العربية المتحدة، وسنحاول أن نستمتع بهذه اللحظات إلى أقصى حد ممكن، والحكم الفصل هو النتيجة التي سنحققها في نهاية المباراة على أرض الملعب”.

وفي حال نجح ريفر بليت في التأهل إلى النهائي، فإن بونزيو سيكون الركن الأساسي في الدرع الدفاعي لفريقه، والذي ستكون مهمته إحباط هجمات فريق ريال مدريد، المرشح الأول للظفر بالبطولة.

وقال بونزيو عن ريال مدريد “لا يمكننا أن نخدع أنفسنا، علينا أن نكون واقعيين ونقر بأن فرقا بهذه الضخامة لا يتراجع أداؤها أو ينحدر، وخاصة فريق ريال مدريد، فهو الفريق الأكثر نجاحا في أوروبا، ولذا فهو يستحق أقصى درجات الاحترام. هناك أندية تفرض احترامها، فكما نحظى نحن بهذا الاحترام على مستوى أميركا الجنوبية، كذلك الأمر بالنسبة لريال مدريد في أوروبا. وفي النهاية علينا ألا نفكر إلا بأنفسنا”.

22