بو تشيلاي أمام المحكمة

الخميس 2013/08/22
مدة المحاكمة لم تحدد بعد

جينان (الصين)- انتشر عشرات الشرطيين حول مقر المحكمة الشعبية في مدينة جينان الصينية حيث ستفتتح اليوم المحاكمة الحساسة للقيادي الكبير السابق المغضوب عليه بو تشيلاي.

وتعززت مراقبة الدخول إلى المبنى بنشر كلاب بوليسية، في حين كان عناصر أمنيون بالزي المدني يتأكدون من حسن سير كاميرات المراقبة.

وكتب على مذكرة قصيرة ألصقت على الجدار واطلع عليها بعض المارة أن «هذه المحكمة تستعد لاستقبال محاكمة عامة (…) للمتهم بو تشيلاي في 22 آب/أغسطس في الساعة 08.30 أمام الغرفة الخامسة».

ولاحظ مراسلو وكالات الأنباء كيف فشلت تظاهرة قام بها نحو 12 شخصا احتجاجا على النظام القضائي في الصين أمس الأربعاء وكيف أوقفت قوات الأمن عدة متظاهرين. وأكد العديد منهم أنهم «موقعو عرائض» صينيون يحاولون رفع دعوى ضد السلطات المركزية لمظالم يرون أنهم راحوا ضحيتها.

وأكدت لين شيولي (43 سنة) التي قالت إنها وقعت عرائض طيلة ثماني سنوات في قضية مدنية أنهم اعتقلوها عشرين مرة وأنها تريد «مقارنة الطريقة التي يحاكم بها كبار الموظفين والمواطنين البسطاء».

من جانبها أعلنت مجموعة صغيرة من موقعي عرائض أنها أتت من شانغهاي حتى جينان للاستفادة من التغطية الصحفية الكبيرة ووزعت بعض الوثائق على الصحافيين الحاضرين قبل أن تفرقها الشرطة. ولم يظهر بو تشيلاي (64 سنة) الأمين العام السابق للحزب الشيوعي في مدينة شونغكينغ الكبيرة (جنوب غرب) المعتقل في مكان سري، أمام الملأ منذ 17 شهرا. ويلاحق القيادي المغضوب عليه بتهمة الفساد واختلاس أموال واستغلال السلطة وقد يصدر بحقه حكم بالإعدام.

ولم تحدد مدة المحاكمة رسميا لكن المراقبين يتوقعون أن تكون قصيرة وأن لا تتجاوز يوما أو يومين، واختيرت مدينة جينان (شرق الصين) البعيدة عن شونغكينغ لاحتضان المحاكمة التي لن يحضرها سوى عدد قليل جدا من الأشخاص الذين اختيروا بعناية.

12