بيانات صينية متواضعة تحبط أسعار النفط وتقلص التوجه للذهب

الثلاثاء 2014/03/11
على عكس الذهب، المعدن يسجل مكاسب متتالية

لندن – تراجع سعر خام برنت نحو حاجز 108 دولارات للبرميل أمس إثر انخفاض مفاجئ في صادرات الصين، أدى لتفاقم المخاوف من تباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم ولكن التوترات في اوكرانيا وليبيا ساهمت في الحد من الخسائر.

وأجج انخفاض الصادرات المخاوف ازاء نمو الطلب على النفط إذ جاء عقب نتائج تبعث على الاحباط لعمليات مسح لإنتاج المصانع منذ بداية 2014.

كما هبطت معظم الاصول التي تنطوي على مخاطر ومن بينها الاسهم الأسيوية والمعادن الأساسية بسبب الارقام الضعيفة.

وتحركت أسعار العقود الآجلة لخام برنت قرب نهاية التعاملات الأوروبية قرب 108 دولارات للبرميل ليتوقف الاتجاه الصعودي خلال الجلستين السابقتين. وقال كريستوفر بيلو من جيفريز باخ “صدرت بيانات محبطة من الصين… ولكن اعتقد ان ثمة افراط في التشاؤم إزاء البيانات في حين لاتزال الصورة العامة جيدة جدا. سيكون الهبوط محدودا.”

وتابع “لا توجد مؤشرات على تفاقم الاوضاع في أوكرانيا وشهدت الايام الاخيرة من الاسبوع الماضي موجة صعود أخذت في الاعتبار أي أحداث غير متوقعة في نهاية الاسبوع ولم يحدث شيء.”

أسعار العقود الآجلة لخام برنت تصل قرب 108 دولارات للبرميل


الذهب ينحني لتراجع المخاوف


في هذه الأثناء واصل الذهب تراجعه للجلسة الثانية أمس بعد أن خففت بيانات الوظائف الاميركية القوية بواعث القلق من حدوث تباطؤ اقتصادي وقلصت جاذبية المعدن النفيس كملاذ أمن.

كما اضيرت الأسعار جراء مخاوف المستثمرين الصينيين من تباطؤ ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وبلغ سعر الذهب في السوق الفورية في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1334 دولارا للأوقية (الأونصة).

ويأتي الهبوط بعدما سجل المعدن مكاسب على مدى خمسة اسابيع متتالية رغم هبوط الأسهم الآسيوية والأزمة في اوكرانيا وهما عاملان عادة ما يدعمان الذهب.

وقال تاجر في هونغ كونغ “ينخفض الذهب بفعل بيانات الوظائف الأميركية وارتفاع عائد سندات الخزانة الاميركية لأجل عشرة أعوام. توجد بعض الضغوط من الصين ايضا بسبب بيانات الصادرات الضعيفة.”

10