بيتر بوس يبدأ مسيرة التحدي مع دورتموند الألماني

يبدأ الهولندي بيتر بوس مرحلة جديدة في البوندسليغا من بوابة عملاق الدوري الألماني بوروسيا دورتموند، حيث كان يحلم دائما بفرصة التدريب وتسجيل اسمه بين الكبار رغم السجل المتواضع لهذا المدرب الطموح.
السبت 2017/07/15
مدرب طموح

دورتموند (ألمانيا)- رغم أنه لا ينتمي إلى جيل المخضرمين في عالم الخبرة والأساليب المبتكرة في مجال التدريب، إلا أنه يخوض طريقه بشيء من التحدي، يغيّر وجهته كلما أحس بالخطر وأنه لا يستطيع مجاراة النسق، لكن الهزيمة عنوانه الأخير في كل مراحل مسيرته. هو الهولندي بيتر بوس المدرب الجديد لبوروسيا دورتموند الذي تولى مقاليد القيادة في الفريق الألماني هذا الصيف.

وقال عنه النجم الهولندي السابق رونالد دي بور إن قراره كان صائبا. وانتهى موسم بوس في أياكس بخيبة أمل بعد خسارة الدوري الهولندي في آخر جولة وكذلك خسارة نهائي الدوري الأوروبي أمام مانشستر يونايتد بهدفين دون رد. لكن دي بور قال أيضا إن “رحيل بوس شكل ضربة لأياكس لأن الجميع أحبوا ما شاهدوه”.

وأضاف نجم أياكس وبرشلونة السابق “لكن الفرص تأتي وتذهب، وفرصة تدريب دورتموند من النوع الذي لا تريد أن تفوتك. أعتقد أنها خطوة عظيمة. دورتموند واحد من أكبر الأندية في ألمانيا، وفي أوروبا أيضا”.

وتابع النجم الهولندي السابق “هم يملكون إمكانات كبيرة، ولاعبين كبارا. أنا أحب الطريقة التي يلعبون بها والمواهب التي لديهم، لذلك بالنسبة إليه هو تحد آخر، وآمل أن يؤدي مهمته بشكل جيد”.

لم تغير هزيمة بوروسيا دورتموند هذا الأسبوع (2-3) وديا أمام فريق روت فايس إيسن، من دوري الدرجة الرابعة في أول مباراة تحت قيادة بيتر بوس من الانطباع الجيد لدى رؤساء النادي الألماني عن المدرب الهولندي.

فهذا الانطباع الجيد كان توماس توخيل، المدرب السابق للفريق قد حظي به أيضا في بداية وجوده في دورتموند كخليفة للأيقونة يورغن كلوب. لكن بعد ذلك حدثت الخلافات بينه وبين النادي بسبب شخصيته وطريقة تعامله التي أدت إلى مشاكل ضخمة خاصة مع مجلس الإدارة ولاعبين بالفريق، وبالتالي لم يكن هناك سوى التعجيل برحيله رغم فوزه بكأس ألمانيا هذا العام.

ويقول توماس هنكه، الخبير الرياضي لدى مجلة “كيكر” الألمانية، إن الانطباعات الأولى عن بيتر بوس هي أنه “مدرب يحب هدم الحواجز وليس بناءها ولا يترك مسافات غير ضرورية بينه وبين من حوله”. وأضاف “إنه يتأقلم مع الظروف في دورتموند كما يحترم القيم الأساسية لدى النادي”.

شخص هادئ

رونالد دي بور: فرصة تدريب دورتموند تحد آمل أن ينجح فيه بيتر بوس

في رأي يواخيم فاتسكه، رئيس مجلس الإدارة وكذلك ميخائيل تسورك المدير الرياضي، فإن بوس “شخص هادئ، ومنفتح وسهل المراس”. لكن إلى أي مدى سيتواصل رضا مجلس إدارة دورتموند عن المدرب الهولندي؟ وهنا يجيب هنكه بأن “الأمر يتعلق بالدرجة الأولى بالنتائج في الموسم الجديد”.

وتقول تقارير صحافية ألمانية إنه ينبغي على بيتر بوس، أن يعيد خلق توازن بين كرة القدم الممتعة والنتائج الجيدة في دورتموند، لذلك فعليه أن يسعى إلى حل بعض المشاكل في الفريق، ومن أهمها خط الدفاع.

وتضيف أن الأهداف الثلاثة التي تلقاها الفريق أمام روت فايس إيسن أظهرت وجود أخطاء دفاعية سواء في التمركز أو في كيفية أداء بعض المدافعين على غرار عمر توبراك وسوكراتيس ومارسيل شميلتسر، كما كان خط وسط الفريق أيضا يفقد الكرة بسهولة.

ويقول المدافع مارسيل شميلتسر إنه يتطلع إلى أن يقول المدرب الجديد للاعبين ما الذي لم يعجبه، فـ”إن لديه فلسفة تختلف عما كان موجودا في السنوات الماضية، ولذلك فأنا أنتظر المفاجأة”. وتواجه بوس أيضا مشكلة بخصوص التشكيلة المحتملة في الموسم الجديد وعليه أن يتخذ بشأنها قرارات ربما قد لا تعجب البعض من الفنيين داخل الفريق.

فعدد اللاعبين في دورتموند حاليا كبير جدا، وعليه أن يوازن بينهم، كما أن هناك لاعبين جددا مثل محمود داوود، وهناك من يريد الرحيل مثل أوباميانغ، ولذلك فتثبيت “كادر” الفريق مسألة لن تكون سهلة.

وربما يجد المدرب الجديد خلال الرحلة الآسيوية إلى اليابان والصين التي يفترض أنها قادرة على مساعدته في تكوين رأي حول التشكيلة. لكن هذه الرحلة ستكون مرهقة أيضا فهي مرهقة بالنسبة إلى اللاعبين والجهاز الفني عموما نظرا لطول مسافتها، لذلك فلن تكون هناك فرصة للقيام بتدريب مكثف.

وجدد لاعب الوسط الدولي الياباني شينجي كاغاوا عقده مع بوروسيا دورتموند ثالث الدوري الألماني لكرة القدم في الموسم الماضي لمدة ثلاث سنوات حتى 2020 بحسب ما أعلن عنه النادي الجمعة.

وقال المدير الرياضي للنادي الألماني مايكل تسورك في الوقت الذي وصل فيه الفريق إلى اليابان في جولة آسيوية، “نحن سعداء جدا لأن شينجي سيلعب ضمن صفوفنا في المواسم الثلاثة المقبلة”.

وخاض كاغاوا (28 عاما) 127 مباراة في الدوري الألماني سجل خلالها 36 هدفا، علما وأنه انضم إلى دورتموند عام 2010 وأمضى موسمين في صفوف مانشستر يونايتد الإنكليزي (2012-2014) قبل أن يعود إلى الدوري الألماني مع فريقه السابق.

جولة الاستعداد

على الجانب الآخر وفي معرض تعليقه على الجولات التي تقوم بها بعض الفرق الألمانية خارج أوروبا يرى أولي هونيس، رئيس نادي بايرن ميونيخ الألماني، أن هذه الجولات التحضيرية لا تساعد المدربين.

وقال هونيس في تصريحاته الصحافية “الجولات التحضيرية تمثل مشكلة كبيرة لكل مدرب، فمن المستحيل على أي مدير فني أن يكون قادرا على تجهيز فريقه خلال 6 أسابيع قبل بداية الموسم”. وأضاف “إذا أردت أن تفتح لنفسك بعض الأسواق الجديدة، عليك أن تذهب هناك، وأندية ريال مدريد وبرشلونة ومانشستر سيتي جميعها ذاهبة”.

وستخوض ثلاثة أندية ألمانية جولة تحضيرية في آسيا هذا الصيف، حيث سيتواجد البافاري في الفترة بين 16 و28 يوليو الجاري، وبوروسيا دورتموند في الفترة بين 13 و19 من نفس الشهر، وشالكة في الفترة بين 16 و22 من الشهر الجاري.

لكن الرئيس التنفيذي لبوروسيا دورتموند هانز يواكيم فاتسكه يرى عكس ما ذهب إليه هونيس حيث أعرب عن أن “هذه الجولة مهمة جدا لنمو التسويق وستزيد من العائد التلفزيوني وتعود بالنفع على الأندية الصغيرة”.

23