"بيتهوفن اليابان" يعتذر للشعب عن كذبه

السبت 2014/03/08
ساموراجوتش يفسر حالته الصحية: أسمع أصواتا لكنها ملتوية

طوكيو – أقر مؤلف موسيقي اشتهر باسم “بيتهوفن اليابان” أمس أن الاختبارات أظهرت أنه ليس أصما بشكل شبه كامل كالموسيقار الألماني الأشهر لودفيج

فان بيتهوفن واعتذر للشعب الياباني لأنه كذب عليه في حين قام مؤلف موسيقي آخر بتأليف سيمفونياته ومؤلفاته الموسيقية في الخفاء.

ووقف مامورو ساموراجوتشي -وهو مؤلف موسيقى كلاسيكية حقق شهرة على أنه عبقري ملهم لقدرته على تأليف الموسيقى رغم صممه- في مؤتمر صحفي مكتظ وانحنى انحناءة شديدة على طريقة الاعتذار اليابانية التقليدية. وهذا أول ظهور علني له منذ تفجر الفضيحة الشهر الماضي.

وقال ساموراجوتشي (50 عاما) بعد أن حلق شعره الذي اعتاد أن يتركه طويلا مسترسلا “أنا تسببت في الكثير من المشاكل بكذبي على الكل ومنهم من ابتاعوا اسطواناتي المدمجة ومن حضروا حفلاتي”.

وجاء في بيان وزع على الصحفيين أنه على الرغم من أن الموسيقي الياباني يعاني من ضعف في السمع فلا يمكن اعتباره أصما بشكل قانوني. وقال ساموراجوتشي “أسمع أصواتا لكنها ملتوية. الاستماع إلى حوار هو أمر بالغ الصعوبة ومازلت في حاجة إلى مترجم”.

وبدأ بيتهوفن الألماني (1770-1827) يفقد سمعه وهو في الثلاثين من عمره وانسحب من الحفلات العامة لكنه واصل تأليف الموسيقى.

وعاش أصما بشكل كامل تقريبا السنوات العشر الأخيرة من عمره. واستعان “بيتهوفن الياباني” بالأستاذ الجامعي غير المتفرغ تاكاشي نيجاكي على مدى 18 عاما لتأليف موسيقاه بعد أن بدأ يفقد سمعه.

24