"بيت أجدودنا" لدمج مسني فلسطين في المجتمع

الجمعة 2016/04/29
لا يأس مع الحياة

غزة ــ يوفر نادي “بيت أجدودنا” في غزة كتبا للتعلم الأساسي وقرطاسية تحاكي صبيا في المهد، لكنها هنا تخدم من اختار طلب العلم إلى اللحد من مسنين لم يستسلموا لفكرة أن يكون قطار الحياة فاتهم على الرغم مما أصابهم من كهولة.

وتستند دروس “محو الأمية” إلى منهاج مخصص للمسنين أعدته وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة. وتبدأ هذه الدروس بحروف اللغة العربية ثم تجميع كلمات ثم فقرات كتابة وقراءة. ويقول القائمون على الدروس اليومية للمسنين إن انخراطهم فيها عزز ثقتهم بأنفسهم وساعد في تسهيل اندماجهم في أنشطة المركز.

غير أن المقبلين على دروس محو الأمية في المركز قليلون جدا مقارنة بعدد الأميين في قطاع غزة المقدر عددهم بنحو 31 ألف شخص وفق إحصائيات محلية رسمية.

وإلى جانب برنامج دروس محو الأمية فإن نادي “بيت أجدودنا” يقدم برامج تثقيفية وترفيهية متنوعة للمسنين في جلسات تبدو متنفسا يستعيدون فيه نشاطهم، وتعلقهم بما تبقى لهم من عمر بدلا من العزلة. كما تتاح لمن يرغب منهم ممارسة هوايات مثل حياكة الصوف اليدوية للمسنات منهم.

وقد بادرت إلى تأسيس مركز بيت أجدودنا في غزة، جمعية “الوداد للتأهيل المجتمعي” المحلية في العام 2013 بدعم مالي من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن. ويقول منسق مشروع الاستجابة الإنسانية الطارئة لكبار السن في الجمعية المهندس منذر المصري “إن الفكرة استهدفت تأسيس أول ناد ترفيهي من نوعه في قطاع غزة مخصص لكبار السن”. ويوضح المصري أن النادي يقضي فيه كبار السن حاجياتهم ويحصلون على مجموعة من المعارف والمهارات، وتوعيتهم في عدة مجالات بما فيها حقوقهم وأهمية دورهم في المجتمع.

ويقدم المركز عضويته لكبار السن ممن تجاوزوا 50 عاما بالمجان، وهو يستقبل المئات منهم شهريا معتمدا على تقديم أنشطة ترفيهية وتثقيف صحي ودعم اجتماعي.

21