بيجين تصعد من لهجتها مع طوكيو بسبب بحر الصين

السبت 2014/01/25
آبي مطالب بقبول أخطائه

شنغهاي- طالبت الحكومة الصينية رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أمس الجمعة، بأن يقبل بأخطائه ويقدم اعتذارا لها، مشيرة إلى عدم جدوى أي حوار بين البلدين، في ظل الظروف الراهنة.

واتهم تشين غانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، رئيس الوزراء الياباني، بإغلاق باب الحوار مع زعماء الصين نتيجة مواقفه، مشيرا إلى أنه يمكن تهيئة أرضية مناسبة لتحسين العلاقات بين طوكيو وبيجين فقط إذا أقر آبي بأخطائه واعتذر من الصين.

وقال غانغ إن “العلاقات الحالية بين الصين واليابان، تعيد إلى الأذهان علاقات بريطانيا مع ألمانيا قبيل الحرب العالمية الأولى، حيث نشبت بينهما حرب رغم العلاقات التي تربطهما وينبغي على الصين واليابان أن تأخذا العبرة من ذلك” منتقدا بذلك كلام آبي.

وأضاف المتحدث الصيني، أن أي حوار في ظل الظروف الراهنة لن يفضي إلى أية نتيجة، موضحا أن “زعماء الصين مشغولون للغاية” في معرض تعليقه على تصريح رئيس الوزراء الياباني، الذي أكد فيه ضرورة جلوس الصين واليابان إلى طاولة الحوار دون شروط مسبقة. وكان رئيس الحكومة اليابانية قد دعا، في وقت سابق، إلى عقد قمة مع الصين وكوريا الجنوبية لإجراء محادثات جدية وحل التوترات الناشئة عن نزاعات حدودية أو مرتبطة بالتاريخ.

ويأتي هذا التصعيد من الجانب الصيني بسبب الخلافات العميقة بين الجانبين بخصوص جزر نائية تسيطر عليها اليابان وتطالب بها الصين في المحيط الهادي.

وقد أقامت الصين منطقة “دفاع جوي” أواخر نوفمبر الماضي، تشمل مجموعة من الجزر الصغيرة غير المأهولة في بحر الصين الشرقي والذي تتنازع اليابان مع الصين في السيطرة عليه أيضا.

ويتعيّن على طائرات الدول الأخرى التي تحلق فوق منطقة “الدفاع الجوي” الصينية، تحديد هويتها وتقديم بيانات خاصة بالرحلة، الأمر الذي انتقدته بشدة واشنطن وسو وطوكيو، في وقت سابق. وللإشارة فإن بيجين تزعم أحقيتهما في السيطرة على جزر “سينكاكو” التي تخضع للسيطرة اليابانية والمعروفة باسم “دياويو” و”تياويوتاي” وكذلك على معظم بحر الصين الجنوبي.

5