بيرام.. شوكة في حلق متشددي موريتانيا

السبت 2013/12/07
المناضل سجن عدة مرات في معتقلات سيئة السمعة

نواكشوط - تمكن بيرام ولد إعبيدي المناضل القادم من أدغال الإقصاء وجبروت العنصرية في موريتانيا من أن يكون من المتوّجين بجائزة حقوق الإنسان التي تمنحها الأمم المتحدة لمكافأة الشخصيات التي قامت بعمل جبار لحماية وتعزيز حقوق الإنسان.

وقررت الأمم المتحدة منحه جائزة حقوق الإنسان التي تمنحها الجمعية العامة للأمم المتحدة كل خمس سنوات لأكثر المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم.

وتأتي هذه الجائزة بعد نضال خاضه في وضع صعب حيث فصل من وظيفته وسجن أكثر من مرة في معتقلات سيئة السمعة دون محاكمة مع أعضاء من حركته، ووجهت له حملات التشويه والعنصرية والكراهية اللعينة، وعذّب زملاؤه في النضال، ودعمت الدولة المظاهرات ضدّه، وخرج الآلاف يطالبون بإعدامه، ولاتزال الدولة تمنع مبادرته «إيرا» من الترخيص، وأفتى المتشددون في موريتانيا بإراقة دمه. وينتمي بيرام إلى طبقة «العرب السمر أو الحراطين» التي تنتمى إليها شريحة واسعة من الموريتانيين وهو في نفس الوقت رئيس مبادرة المقاومة من أجل الانعتاق التي اشتهرت في السنوات الأخيرة من خلال كشفها عن عدة حالات وأشكال من العبودية.

2