"بيرسون" تطور مناهج تعليمية للعالم العربي

الثلاثاء 2013/12/17
محتوى تعليمي حصري للعالم العربي من "بيرسون"

لندن - طورت مؤسسة "بيرسون"، عملاق خدمات التعليم في العالم، سلسلة من المناهج التعليمية المخصصة للعالم العربي وخاصة منطقة الخليج. وأوضحت المؤسسة بأن المحتوى الجديد يتوافق مع بيئة الحياة في هذه المنطقة من العالم وثقافتها وخصائصها.

وأشار "نيغل كيلي"، الذي يشرف على عمليات "بيرسون" في مدارس الشرق الأوسط، بأن المناهج الجديدة تساعد الطلاب في المنطقة على الانخراط بشكل أفضل مع العملية التعليمية وتحقيق نتائج أفضل في المراحل العليا منها. وقال: "من المؤكد أن الطلاب سيصلون إلى أهدافهم إذا ما تم طرح محتوى تعليمي يعتمد أمثلة وصورا ونمطا لغويا مألوفا لدى الطلاب، ما يسهل عملية إدراك المعلومة بشكل سلس وفعال".

ويذكر أن "بيرسون" وفرت منذ العام 2011، سلسلة من الكتب الأكاديمية المخصصة لطلاب الجامعات في العالم العربي وتتألف من 16 كتاباً في مجالات عديدة منها الاقتصاد والمحاسبة والرياضيات والعلوم والأعمال والتسويق. وتتناسب هذه الكتب مع متطلبات الطالب في المنطقة وقد أشرف عليها مختصون عاشوا وتعرفوا على الاحتياجات التعليمية في الخليج. وتعد هذه المرة الأولى التي يكون بإمكان الطلاب العرب فيها قادرين على الوصول إلى محتوى تعليمي مخصص لهم ومُعَدٍّ من قبل خبراء دوليين بصورة تلائم ثقافتهم. كما ستساعد هذه المراجع التعليمية على رفع إدراك الطلاب عن مهنهم المستقبلية.

وأعرب "كيلي" عن ثقته بأن هذه المناهج التعليمية سيكون لها أثر إيجابي على نتائج الطلاب في منطقة الخليج. وقال: "تعمل "بيرسون" حول العالم على توفير حلول تعليمية لملايين الطلاب يومياً.. وأعتقد بأن هذه الكتب التعليمية ستحدث فرقاً كبيراً للمتعلمين في هذه المنطقة وتساعدهم في تحقيق أهدافهم وطموحاتهم".

17