بيرق شاعر المليون للإماراتي مبارك بالعود العامري

لجنة إدارة المهرجانات في أبوظبي تعمل من خلال جائزة شاعر المليون على صون الموروث الثقافي وإيصال الرسالة الحضارية للإمارات إلى مختلف ثقافات وشعوب العالم.
الخميس 2020/04/02
مبارك بالعود العامري يعيد اللقب إلى الإمارات

اختتم أخيرا بأبوظبي الموسم التاسع من برنامج “شاعر المليون”، المسابقة الشعرية الموجهة للشعر النبطي، حيث كان التنافس هذا الموسم على أشده بين شعراء أثبتوا جدارتهم في الوصول إلى المرحلة النهائية بعد منافسات شعرية أطربت جمهور الشعر.

أبوظبي- توج اللواء فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، الشاعر الإماراتي مبارك بالعود العامري بلقب وبيرق شاعر المليون في نسخته التاسعة، أخيرا على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي.

وهنأ المزروعي جميع الشعراء المشاركين بالموسم التاسع والحاصلين على المراكز المتقدمة الأولى في برنامج “شاعر المليون” المتخصّص في الشعر النبطي، مؤكدا أن مشاركة الشعراء الـ48 في الموسم التاسع تضاف إلى مسيرة نجاح البرنامج في مواسمه السابقة، الذي بات اليوم أشهر برنامج عربي على الإطلاق من جهة اهتمامه بالشعر النبطي.

رسائل الشعر

أكد فارس خلف المزروعي أن دور لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي يرتكز على صون الموروث الثقافي، وإيصال الرسالة الحضارية للإمارات إلى مختلف ثقافات وشعوب العالم، بما يُساهم في تعزيز الروابط الإنسانية والمجتمعية.

وأعرب عن سعادته بالتقدم الذي أحرزه المشهد والواقع التراثي والثقافي في إمارة أبوظبي، مؤكدا مواصلة لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، من خلال مشاريعها التراثية والثقافية، تعزيز استراتيجية أبوظبي الثقافية الخمسية التي تهدف إلى تعزيز دور القطاع كمحرك تنموي واقتصادي أساسي، وترسيخ مكانة العاصمة مُلتقى عالميا للثقافات، وحماية تراث أبوظبي الثقافي واستدامته، وتعزيز الوعي بالتراث الثقافي والفنون، وزيادة مشاركة المجتمع المحلي.

كما أشار إلى أن اللجنة تعمل على إتاحة الفرصة أمام الأجيال لممارسة الموروث الثقافي وإشراكها في البرامج المختلفة؛ لخلق بيئة متطورة من خلال الاستفادة المباشرة أو الاستفادة عن بعد، بالإضافة إلى تعزيز دور المجالس في تعليم الأجيال المتعاقبة وكل ما يرتبط بالأخلاق الحميدة والعادات والتقاليد في حياتنا اليومية.

وقال عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس اللجنة، إن تتويج الشعراء للموسم التاسع يأتي بعد جهود فريق البرنامج بفرز مشاركات الآلاف من الشعراء، ضمن مقابلات لجنة التحكيم التي جرت في دول عربية وخليجية، وما تبعه من اختيار قائمة المئة التي ازدادت للمرة الثانية على التوالي؛ نظرا لحجم الإقبال الكبير وقوة المستوى الشعري لدى المشاركين من الشعراء، مؤكدا أن شاعر المليون منصة عالمية متخصِّصة في الشعر النبطي.

وأوضح المزروعي أن عدد الشعراء الذين منحتهم أبوظبي فرصة الظهور الإعلامي الواسع للمرّة الأولى، عبر اختيارهم في قائمة الـ100 الأولية في برنامج شاعر المليون تجاوز أكثر من 980 شاعرا من أصل أكثر من 14 ألف شاعر قابلتهم لجنة التحكيم بشكل مباشر في جولاتها التمهيدية.

وتوجه أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من الأستاذ والباحث والروائي سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، والدكتور غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، بكلمات ختامية عكست مشاعرهم وآراءهم النقدية في تقييم مجريات الموسم التاسع من البرنامج.

وقدم سلطان العميمي تحية لكل متابعي البرنامج، وللعاملين في خط الدفاع الأول لحماية الناس وتقديم خدمات الصحة والسلامة والأمن، راجيا لكل سكان الأرض أن يحفظهم الله من كل شر ومن هذا الوباء، معتبرا أن نجاح الموسم التاسع تتويج لجميع مواسم شاعر المليون ففي كل موسم أسماء شعرية جديدة تجتمع من كل الأقطار العربية لتتحدَّث بلغة واحدة هي لغة الشعر النبطي، معبرا عن شعوره وبقية أعضاء لجنة التحكيم بشيء من الحزن لمفارقتهم هذه الأجواء الشعرية الجميلة، مع اعتبارهم أنّ كل الشعراء فائزون بالبيرق، والأمل فيهم أن يحملوا رسالة الشعر والتميز في خدمة الأوطان والإنسان.

بينما اعتبر الدكتور غسان الحسن أن ليلة ختام الموسم التاسع تأتي تتويجا لمسيرة سبعة شهور من التعب والجهد المتواصل من الشعراء والقائمين على البرنامج، معتبرا أن الشعراء الستة يخطفون فيها نتائج عملهم وتميزهم، ومشيدا بالبرنامج الذي استمر في التألُّق موسما تلو موسم من خلال ما أبدعه الشعراء في المراحل المتقدمة منه وفي التصفيات كذلك.

أما الشاعر حمد السعيد فقد توجّه بالدعاء لحفظ الأوطان من جائحة كورونا التي غيرت ملامح حياتنا وسلوكياتنا، قائلا “نحن جميعا سعيدون بما وصلنا إليه من نجاح خلال هذا الموسم التاسع من مسيرة البرنامج، ما يُثلِج صدورنا ويُسعِدنا هو هذه الكوكبة التي وصلت إلى الأمسية النهائية، إضافة إلى زملائهم ضمن قائمة الشعراء الـ48”.

لحظة التتويج

تتويج الحاصلين على المراكز المتقدمة الأولى في برنامج "شاعر المليون"
تتويج الحاصلين على المراكز المتقدمة الأولى في برنامج "شاعر المليون"

بعد تقرير اسْتَعَاد مُجريات الموسم التاسع من برنامج مسابقة شاعر المليون، واستعدادا لإعلان النتيجة التي تحسم اسم حامل بيرق شاعر المليون، وزملائه الحَاصِلين على المراكز الخمسة الأخرى، اعتلى إلى جانب أعضاء لجنة تحكيم البرنامج، النجومُ الستةُ الواصلون لنهائيات البرنامج خشبةَ مسرح شاطئ الراحة، وهم الشعراء محمد الحمادي العتيبي، محمد البندر المطيري، مطرب بن دحيم العتيبي، عبدالمجيد سعود الغيداني، أحمد بن عايد البلوي من السعودية ومبارك بالعود العامري من الإمارات.

وقام فارس خلف المزروعي بتسليم الشاعر الفائز بالمركز الأول بيرق شاعر المليون، حيث جاءت النتائج بمجموع تصويت المشاهدين ودرجات لجنة التحكيم في الأمسية الماضية كالتالي: المركز السادس وجائزة 600 ألف درهم من نصيب أحمد بن عايد البلوي من السعودية الحاصل على درجة 59 في المئة، بينما احتل عبدالمجيد الغيداني من السعودية بنتيجة 60 في المئة المركز الخامس والذي بلغت جائزته المليون درهم، واحتل محمد البندر المطيري من السعودية والذي حصل على نتيجة 63 في المئة المركز الرابع وجائزته مليونا درهم، وجاء في المركز الثالث محمد الحمادي العتيبي من السعودية بنتيجة 66 في المئة وجائزة بلغت ثلاثة ملايين درهم، واحتل مطرب بن دحيم العتيبي من السعودية المركز الثاني بنتيجة 70 في المئة وجائزة قدرها أربعة ملايين درهم، أما المركز الأول ببيرق شاعر المليون وجائزة خمسة ملايين درهم فقد احتله مبارك بالعود العامري بنتيجة 73 في المئة.

ونذكر أن أبوظبي نجحت خلال عقد ونصف العقد من الزمن في اكتشاف 592 شاعرا من 25 دولة، تراوحت أعمارهم ما بين 18 و45 سنة، تحوّلوا إلى نجوم في الأدب والشعر، عبر 9 مواسم من “شاعر المليون” و8 مواسم من “أمير الشعراء”، وهي برامج ساهمت في تطوّر الذائقة الأدبية والارتقاء بالوعي الثقافي والإنساني في العالم العربي، وخلقت فضاءات ومنابر تعبيرية للشباب، بعيدا عن الوقوع في فخّ المفاهيم المُتطرّفة، وهو ما ساهم في إعادة الاعتبار للشعر وفنون إلقائه بالارتكاز على قاعدة شعبية واسعة من حبّ الناس له.

15