بيروت الدولي ينبش في أسرار رحيل أسمهان

الأحد 2015/10/11
فيلم يكشف خبايا اسرار أسمهان

بيروت - ينافس فيلم “حضور أسمهان الذي لا يحتمل” للمخرجة الفلسطينية عزة الحسن على جائزة المسابقة الوثائقية بمهرجان بيروت الدولي للسينما في دورته الخامسة عشرة.

وفيلم المخرجة الفلسطينية من إنتاج قطري-نمساوي مشترك، ويتطرق إلى حياة أسمهان العائلية والفنية القصيرة.

ورحلت أسمهان والملقبة بأميرة الجبل عن الحياة في حادث غامض بسيارة عام 1944 عن 29 عاما. وكانت وزارة الثقافة السورية أعلنت منع عرض وتصدير مسلسل “أسمهان”، الذي أخرجه التونسي شوقي الماجري، بناء على شكوى تقدم بها الورثة الشرعيون للفنانة الراحلة.

وكان فيصل الأطرش وريث عمته الفنانة أسمهان تقدم بطلب مشترك مع ابنة عمته لوزير الإعلام السوري مطالبا بإيقاف تصوير المسلسل ومنع عرضه وتصديره. وفجّر الأطرش، الذي استنجد بالرئيس السوري بشار الأسد مطالبا بتدخله لمنع عرض المسلسل سواء كان داخل سوريا أو خارجها، مفاجأة مدوية ومن العيار الثقيل بإعلانه عن حصوله “على موافقة من وزير الإعلام السوري تقضي بمنع عرض المسلسل أو تصديره إلى أيّ فضائية دون الرجوع إلى الورثة الشرعيين وتعديل الملاحظات التي طلبها في السيناريو”.

وجاء في نص الشكوى أن المسلسل يسيء إلى سمعة العائلة ويتضمن “إساءات للمرحومة أسمهان، فضلا عن أن المسلسل يتحدث عن أمور تثير نعرات طائفية، عدا الإساءات الأخرى التي طالت والدي فؤاد الأطرش، بأنه كان يعيش من كسب شقيقته أسمهان وأنه كان يضربها إذا لم تدفع له، ويظهر عمّي فريد بأنه إنسان ضعيف لا حول له ولا قوة ويفرّط بشرف أخته”. واتهم الأطرش منتجي المسلسل “بتضمينه الكثير من الأحداث الملفقة والتي لا تمت إلى الحقيقة بصلة”.

ويستمر مهرجان بيروت الدولي الذي يقام على مسرح مونتان الكائن بالسفارة الفرنسية في لبنان على مدى ثمانية أيام بمشاركة 80 فيلما لمخرجين من 28 جنسية.

وتتوزع الأفلام على مسابقتي الأفلام الشرق أوسطية القصيرة والأفلام الشرق أوسطية الوثائقية وفئتين خارج المسابقة، هما البانوراما الدولية والساحة العامة فيما تغيب مجددا مسابقة الأفلام الشرق أوسطية الروائية الطويلة. وسيتم توزيع جوائز عدة في حفل الختام للأفلام الخاصة المشاركة في الفئات التالية: أفضل شريط وثائقي وأفضل مخرج لشريط وثائقي وجائزة لجنة التحكيم المميزة للشريط الوثائقي الأكثر تألقا وجائزة الجمهور، علاوة على جائزة أفضل فيلم قصير وجائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم قصير برز أكثر من غيره وثاني أفضل فيلم قصير وثالث أفضل فيلم قصير.

ويترأس لجنة التحكيم هذا العام المخرج البرازيلي-الأميركي جوناثان نوسيتير وتضم اللجنة الكاتب والمخرج الأرجنتيني سانتياغو أميغورينا والناقدة النمساوية ألكسندرا زاويا والمخرجة والممثلة الروسية–التونسية دوريا سفيتلانا آشور، إضافة إلى الكاتب الأميركي مايكل غرينبرغ.

24