بيروت مدينة تحب الحياة في الليل

الأحد 2014/11/23
مدينة مفعمة بالحياة

بيروت ـ أنت من محبي السهر وتبحث عن الرفاهية والتسلية؟ إذن ليس عليك إلا التوجه إلى لبنان حيث صخب الحياة الليلية التي تعج بالساهرين المحليين والأجانب.

ينقلك السهر في لبنان إلى حياة الليل في أوروبا، فإذا كنت مثلا في شارع “مونو الأشرفية” وسط الملاهي الليلية الموزعة والمتنوعة، بهدف إرضاء جميع الأذواق، سـوف تنــسى بالطــبع هموم النهار ومــشاكله. ولا تختلف الحياة الليلية في شارع “الجميزة” حيث تتوزع الحانات والمطاعم الرائجة من أول الشارع حتى نهايته، إذ يمكنك أن تختار سماع ما يناسبك من موسيقى على حسب نمط الحانة أو المطعم.

ويشتهر “السوديكو” بمطعم الـ”كازينو” أحد أفخم المرابع الليلية، حيث يمكنك أن تستمتع بعشاء فرنسي قبل أن يتحول الملهى إلى قاعة رقص صاخبة بعد منتصف الليل. ومع ازدهار وسط مدينة بيروت قد يرغب بعض الشباب في السهر بملاهيها بعد الاستفادة من التجوال وتناول الطعام في المطاعم الكثيرة والمنتشرة.

وتستقطب الحياة الليلية في شارع “الحمرا” محبي السهر، خاصة منهم الشباب، إلى درجة أنه تحول إلى قلب نابض في بيروت لا يعرف النوم. وتعتبر حانة “الريغستو”، التي تفتح نهارا وليلا في شارع الحمرا الرئيسي، امتدادا تاريخيا لحانة “ألشي أندريه”.

ومن يرغب في السهر خارج العاصمة بيروت، ليس عليه سوى التوجه شمالاً إلى المراكز الأخرى الرئيسية لتجمع الملاهي الليلية في “الكسليك” و”المعاملتين” و”البترون” حيث عناوين السهر الدائم. كما لا يمكننا أن نغفل الحياة الليلية في منطقة “بيبلوس” العريقة، حيث يتوزع عدد مهم من الحانات في الهواء الطلق وحيث يمكنك أن تستفيد من أجواء تاريخية ساحرة وسط أحجار السوق القديم الذي يخبرك عن عظمة هذه المدينة.

كذلك تتوفر للأولاد عدة مطاعم خصصت بساحات واسعة للألعاب، وهي المكان المثالي لاصطحاب الأهل صغارهم للأكل والتسلية ومعظمها فروع لسلسلة المطاعم العالمية للوجبات السريعة أمثال “الماكدونالدز” و”البرغر كينغ” و”هارديز” المنتشرة في عدة مناطق لبنانية.

إذن فالكبار والشباب والصغار، كلهم يستمتعون في لبنان البلد المعروف بجذب السياح بأعداد كبيرة لتوافر كل مقومات الرفاهية والتسلية بدءاً من المطاعم والملاهي الليلية.

17